قديم 07-20-2020, 04:32 AM   #26
JOKER.
ジョーカー
لاتتحدى إنساناًليس لديه مايخسره


الصورة الرمزية JOKER.
JOKER. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 121
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 أخر زيارة : اليوم (01:07 AM)
 المشاركات : 33,510 [ + ]
 التقييم :  9446
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
الفضي من هو ستيفن هوكينغ - Stephen Hawking؟؟؟؟؟؟




Y a g i m a

"نبذة عن ستيفن هوكينغ

وُلد ستيفن هوكينغ في 8 كانون الثاني/ يناير عام 1942 ، وهو عالم
بريطاني، وأستاذ جامعي ومؤلف أنجز أعمالًا رائدة في الفيزياء وعلم
الكونيات وساعدت كتبه على جعل العلم متاحًا للجميع.وحين كان في
21 من عمره، بينما كان يدرس علم الكونيات في جامعة كامبريدج،
شُخص لديه مرض التصلب الجانبي الضموري.


بدايات ستيفن هوكينغ

كان ستيفن هوكينغ هو أكبر أطفال فرانك وإيزوبيل هوكينغ الأربعة
وعائلته كانت عائلة من المفكرين. وقد شقت والدته الاسكتلندية
طريقها إلى جامعة أوكسفورد في الثلاثينيات، وهو زمن كانت فيه
النساء القادرات على ارتياد الجامعات قلة. ووالده هو الآخر خريج
أوكسفورد، وكان باحثًا طبيًا مرموقًا، وبشكل خاص في الأمراض الاستوائية.

لم يكن الوقت الذي وُلد فيه ستيفن بالزمن الجيد بالنسبة لعائلته،
التي لم تكن تملك ما يكفي من المال. كما كان المناخ السياسي
متوترًا، إذ كانت إنكلترا تخوض غمار الحرب العالمية الثانية
وعرضة لهجمات القنابل الألمانية.

في سعي منها للحصول على مكان أكثر أمانًا، عادت إيزوبيل إلى
أكسفورد لتضع مولودهما الأول. واستمرت في إنجاب الأطفال،
لتنجب ماري عام 1943 وفيليبا عام 1947، كما تنبيا ولدهما إدوارد عام 1956.

وكما يصفهم أحد أصدقاء العائلة المقربين، فقد كان آل
هوكينغ عائلة غريبة الأطوار. فكانوا يتناولون طعامهم
بصمت، وكان كل فرد من هذه العائلة غارقًا في قراءة كتاب.

كانت سيارة العائلة سيارة أجرة قديمة من سيارات لندن،
وكان منزلهم في سانت ألبانز مؤلفا من ثلاثة طوابق، سقف
طابقه العلوي لم يكن مثبتًا بشكل جيد. كما عملت العائلة في
تربية النحل في قبو منزلهم، وصنعت ألعابًا نارية في بيت بلاستيكي.

وفي عام 1950 بدأ والد ستيفن بالعمل لقسم علم الطفيليات في
المعهد الوطني للأبحاث الطبية، وقضى أشهر الشتاء يقوم بأبحاثه
في أفريقيا. وأراد لابنه البكر أن يدرس الطب، إلا أن هوكينغ،
وفي عمر مبكر، أبدى شغفا بالعلوم والسماء.

كان ذلك واضحًا لوالدته، التي كانت تتمدد وأطفالها في
باحة المنزل الخلفية في ليالي الصيف للنظر إلى النجوم
وتتذكر قائلة:" لطالما كان لدى ستيفن فضول غريب،
واستطعت أن أرى أن النجوم ستشدّه يومًا".

وكان دائمًا يتنزه مع شقيقته ماري، فقد أحب التسلق
وابتكر مداخل مختلفة إلى منزل العائلة. كما أحب
الرقص والتجذيف، فكان قائدًا لفريق الجامعة.


إنجازات ستيفن هوكينغ

لم يكن هوكينغ، الطالب المميز في حياته الأكاديمية، طالبًا
استثنائيًا في المراحل السابقة. فأثناء سنواته المبكرة في
مدرسة سانت ألبانز كان ثالث الطلاب سوءًا. لكن هوكينغ
ركز على السعي خارج المدرسة، فأحب ألعاب الطاولة، كما
ابتدع هو وأصدقاء مقربون منه ألعابا خاصة بهم. وأثناء مراهقته،
قام مع بعض أصدقائه بتركيب كومبيوتر من أجزاء معاد تصنيعها
وذلك لحل معادلات رياضية بدائية.

دخل هوكينغ جامعة أكسفورد وهو بعمر السابعة عشر. وعلى
الرغم من رغبته في دراسة الرياضيات، إلا أن أكسفورد لم
تقدم شهادة في هذا الاختصاص، لذا انجذب هوكينغ إلى
الفيزياء، وعلى وجه الخصوص، الكونيات.

ولم يقضِ هوكينغ الوقت الكثير في الدراسة، إذ يستذكر
لاحقًا أن معدل تركيزه اليومي على دروسه لم يتجاوز الساعة
الواحدة،وذكر ذلك على حسابه الخاص. ومع ذلك لم يكن
عليه فعل أكثر من ذلك. وتخرج عام 1962، بدرجة الشرف
في العلوم الطبيعية وتابع دراسته ليصبح طالبًا في قاعة ترينيتي
في جامعة كامبريدج للإعداد لشهادة الدكتوراه في علم الكونيات.

وفي عام 1968، أصبح هوكينغ عضوًا في معهد علم الفلك
في جامعة كامبردج. وكانت السنوات القليلة التالية مثمرة
بالنسبة لهوكينغ وأبحاثه. فقد نشر كتابه الأول عام 1973،
وهو البنية الواسعة النطاق للزمكان The Large Scale Structure of Space-Time

وعاد هوكينغ إلى جامعة كامبريدج عام 1979، حيث
سُمي لواحدة من أشهر وظائف التدريس، والتي تعود
إلى عام 1663، وهي الكرسي اللوكاسي في الرياضيات.

عام 1974، تحول هوكينغ إلى شخصية مشهورة في العالم
العلمي، وذلك حين بين أن الثقوب السوداء ليست هي تلك
الفراغات الخالية من المعلومات، كتلك التي كان العلماء ينظرون
إليها على هذا النحو.

وبعبارات بسيطة، أوضح هوكينغ بأن المادة، الكائنة على شكل أشعة
بإمكانها التخلص من القوى الجذبوية لنجم متداعٍ. وكان عالم كونيات
شاب، ويدعى روجر بينروز، قد اكتشف سابقًا اكتشافات مذهلة حول
مصير النجوم وتشكل الثقوب السوداء، وقد استغلها هوكينغ في نظرته
المذهلة إلى بداية الكون.

بدأ الاثنان بالعمل سويا، للتوسع في عمل بينروز السابق، ما وضع هوكينغ
في مجال مهنة تميزت بالجوائز وسوء السمعة إضافة إلى الألقاب الكثيرة،
وكان من شأن عمل هوكينغ أن يغير نظرة العالم إلى الثقوب السوداء والكون.

وحيث وُلدت نظرية هوكينغ في الأشعة، كان من شأن الإعلان عنها أن
يكون مدويًا في العالم العلمي. وقد سُمي هوكينغ زميلًا للجمعية الملكية
وهو بعمر الثانية والثلاثين، كما حصل لاحقًا على جائزة ألبرت أينشتاين الفخرية،
وذلك من بين جوائز أخرى.

كما حصل على مهمات تدريسية في معهد كالتك في باسادينا،
كاليفورنيا، حيث عمل كأستاذ غير مقيم، إضافة إلى كليتي
غونفيل وكايوس في كامبريدج.

عام 2007، وحين كان بعمر الخامسة والستين، خطا هوكينغ
خطوة هامة نحو السفر الفضائي. فأثناء زيارة له إلى مركز كينيدي
الفضائي في فلوريدا، سنحت له الفرصة لاختبار بيئة من دون جاذبية.
فعلى مدار ساعتين فوق المحيط الأطلسي، كان هوكينغ الذي تقله
طائرة بوينغ 727 معدلة محررًا من كرسيه ذي العجلات، وذلك ليختبر
دفعات من انعدام الوزن. وانتشرت صور الفيزيائي العائم وهو حر عير
الصحف في جميع أرجاء المعمورة. وقال:" كان الجزء معدوم الجاذبية رائعًا،
ولم أعاني في الجزء مرتفع الجاذبية. لقد استطعت الحركة مرارًا. لقد أتيتك أيها الفضاء".

ومن المقرر أن يطير هوكينغ إلى حافة الكون كواحد من رواد الفضاء السياح
على متن الرحلة التي سيطلقها السير ريتشارد برانسون. وقد قال في
تصريح له عام 2007: " إن الحياة على الأرض هي عرضة لخطر الزوال
الكلي عبر كارثة، كاحترار عالمي مفاجئ، أو حرب نووية أو فيروس معدل
وراثيًا أو مخاطر أخرى. لا أعتقد أن للجنس البشري مستقبل ما لم
يذهب إلى الفضاء. لذا أشجع العامة على الاهتمام بالفضاء".

إذا كان هنالك أمر يحمل اسم العالم نجم الروك فسيجسده
هوكينغ. فقد استغرق في الثقافة الشعبية حتى أنه ظهر
في The Simpsons ,Star Trek: The Next Genaration
وهي كوميديا محاكاة ساخرة مع الفنان الكوميدي جيم كاري.

وكذلك في Late Night مع كونان أوبرين، كما أن له تسجيل
صوتي في أغنية بينك فلويد Keep Talking. وفي عام 1992،
أصدر صانع الأفلام الفائز بالأوسكار إيرول موريس وثائقي عن
حياة هوكينغ، وحمل بكفاءة العنوان A Brief History of Time .

شارك هوكينغ عام 2011 في اختبار جهاز جديد يلف على
الرأس سمي آي برين iBrain. وصُمم الجهاز لقراءة أفكار
من يرتديها عبر التقاط أمواج إشارات الدماغ الكهربائية،
تُفسر لاحقا بخوارزمية خاصة، وذلك وفقا لمقال نُشر
في The New York Time.

ومن شأن هذا الجهاز أن يكون أداة ثورية بالنسبة
لهوكينغ ولمن هم مصابون بذات مرضه.

في عام 2014، تكلم هوكينغ إلى جانب علماء آخرين عن
المخاطر المحتملة للذكاء الاصطناعي Al، داعين إلى المزيد
من الأبحاث حول جميع العواقب المحتملة للذكاء الاصطناعي.
وكانت تعليقاتهم مستوحاة من فيلم جوني ديب Transcendence،
والذي أبرز الصراع بين الإنسانية والتكنولوجيا.

وقد كتب العلماء في ذلك: " سيكون النجاح في خلق الذكاء
الاصطناعي هو أكبر حدث في تاريخ البشرية، ولكن ولسوء الحظ
قد يكون الأخير، ما لم نتعلم كيفية تجنب المخاطر". وقد حذرت
المجموعة من زمن قد " تغرق فيه الأسواق المالية، وتخرج عن
مجال اختراع البشر، وتتلاعب بالقادة البشر، إضافة إلى تطويرها
أسلحة لا يمكننا فهمها حتى".

عاد هوكينغ ليتصدر عناوين الصحف صيف عام 2015. ففي
شهر تموز/ آب، عقد مؤتمرًا صحفيًا في لندن ليعلن عن
إطلاق مشرع يحمل اسم سمع خارق Breakthrough Listen.
يموله رجل الأعمال الروسي يوري ميلنر، وأُطلق المشروع
لجر المزيد من المصادر لاكتشاف حياة خارج كوكب الأرض.

وفي شهر آب/ أغسطس من عام 2015، ظهر هوكينغ في
مؤتمر في السويد لمناقشة نظريات جديدة حول الثقوب
السوداء والمعلومات المتضاربة المحيرة. ولمعالجة القضية
التي تناولت ما سيحدث لجسم يدخل ثقبًا أسود، وقد
اقترح هوكينغ حينها أن المعلومات حول الحالة الفيزيائية
للجسم هي رهينة شكل ثنائي الأبعاد يقع ضمن حد
خارجي يُعرف بأفق الحدث. وبعد أن ألمح هوكينغ إلى أن
الثقوب السوداء ليست بالسجون الأبدية التي كنا نعتقدها
سابقًا، ترك الاحتمالات مفتوحة بأن المعلومات حول ذلك تكون
متواجدة في كون ثانٍ. بمرور السنين، كتب هوكينغ إضافة إلى
المشاركة في كتابة ما مجمله 15 كتابا. أشهرها:


تاريخ موجز للزمن A Brief History of Time

في عام 1988 قفز هوكينغ ليحتل مكانة دولية بعد نشر
A Brief History of Time . واعتُبر الكتاب القصير والغني
بالمعلومات من كتب علم الكونيات بالنسبة إلى الجماهير
وقدم نظرة عامة عن الفضاء والزمن، وجود الإله والمستقبل.
وحقق الكتاب نجاحًا فوريًا، متربعًا لمدة أربع سنوات على قمة
قائمة أفضل المبيعات التي تصدرها جريدة London Sunday Times
ومنذ إصداره، بِيعت منه مليون نسخة حول العالم وتُرجم إلى أكثر من 40 لغة.


الكون باختصار The Universe in a Nutshell

لم يكن تاريخ موجز للزمن كتابًا من السهل فهمه كما
كان يأمل البعض. لذا ألحق هوكينغ عام 2001 بكتابه كتاب
" الكون باختصار"، والذي شكل دليلًا أكثر وضوحًا إلى
النظريات الكبيرة في علم الكونيات.

تاريخ أكثر إيجازًا للزمن A Briefer History of Time

ألف هوكينغ عام 2005، الكتاب الأكثر سهولة وهو تاريخ
أكثر إيجازًا للزمن، والذ بسط فيه إلى حد كبير المبادئ
الأساسية في عمله الأصلي وعرج على آخر التطورات
في هذا المجال كنظرية الأوتار.


هذه الكتب الثلاثة مجتمعة، إلى جانب أبحاث هوكينغ الخاصة
وأوراقه العلمية، بين البحث الشخصي لهذا الفيزيائي عن الكأس
المقدسة في العلم: وهو نظريو موحدة منفردة بإمكانها التوحيد
بين علم الكونيات(دراسة ما هو كبير) مع ميكانيكا الكم
( دراسة ما هو صغير) لشرح الآلية التي بدأ بها الكون.

إنه ذلك النوع من التفكير الطموح لهوكينغ، الذي ادعى
أن بإمكانه التفكير في 11 بعداًا، الذي سمح له بوضع بعض
الاحتمالات الكبيرة بالنسبة للجنس البشري. وهو مقتنع
بإمكانية السفر عبر الزمن، وبأن البشر قد يستوطنون
كواكب أخرى في المستقبل.


أشهر أقوال ستيفن هوكينغ

- إننا جميعًا متصلون ببعضنا بفضل الإنترنت؛ مثلما ترتبط
الخلايا العصبية ببعضها في الدماغ العملاق.
- مهما كانت الحياة تبدو صعبة؛ ستجد دومًا شيئًا ما لتنجح فيه.
-لا أحد يأخذ على عاتقه إجراء الأبحاث في الفيزياء بغرض الحصول
على الجوائز. إن الغاية هي المتعة في اكتشاف شيء ما لم يعرفه أحد من قبل.


ما هو مرض ستيفن هوكينغ

شُخصت إصابة وهوكينغ بمرض التصلب الجانبي الضموري
(أو داء لو جيهريغ) وهو بعمر 21 . وبعبارات بسيطة، تعطلت
الأعصاب التي تسيطر على عضلاته. وفي ذلك الوقت، أعطى
الأطباء هوكينغ احتمالًا بالبقاء على قيد الحياة لمدة عامين ونصف.

وكانت بداية هوكينغ في ملاحظته لمشاكله الصحية الجسدية أثناء
تواجده في جامعة أكسفورد، فكان يتعثر ويسقط في بعض المناسبات
أو يتلكأ في كلامه، ولم ينظر إلى المشكلة حتى عام 1963، أثناء
عامه الأول في كامبريدج. وفي معظم الأحيان، احتفظ هوكينغ بهذه
الأعراض لنفسه. ولكن حين لاحظ والده هذا الوضع، عرض هوكينغ
على طبيب. وعلى مدى الأسبوعين التاليين، أقام طالب الجامعة
ذي الواحد وعشرين عامًا في عيادة طبية،
حيث خضع لسلسلة من الاختبارات.

وقد قال ذات مرة:" أخذوا عينات عضلية من ذراعي، وعلقوا إلكترونات
كهربائية بي، كما حقنوا سائلًا غريبًا مشعًا في عمودي الفقري،
وراقبوه يصعد ويهبط بواسطة الأشعة السينية، كما أحنوا سريري،
وبعد كل ذلك، لم يخبروني بم كنت مصابا، باستثناء أنني لست
مصابا بالتصلب المتعدد، وأنها كانت حالة غير نمطية".

مع ذلك، شخص الأطباء حالة هوكينغ على أنها مراحل مبكرة
من التصلب الجانبي الضموري. فكانت تلك أنباءً كارثية بالنسبة
له ولعائلته، إلا ان بضعة أحداث منعته من القنوط الكامل. أولها
أتى بينما كان هوكينغ لا يزال في المستشفى، حيث تقاسم
غرفته هناك مع فتى يعاني من سرطان الدم. فبالنسبة لما كان
يعاني منه رفيقه في الغرفة، وجد هوكينغ أنه وضعه مقبول.
وبعد خروجه من المستشفى بفترة وجيزة، حلم بأنه سيُعدم.
وعلى حد قوله، جعله هذا الحلم يدرك أنه لا يزال هنالك
أشياء عليه فعلها في حياته.

وبطريقة ما، ساعد مرض هوكينغ في جعله العالم الذي هو
عليه اليوم. فقبل التشخيص، لم يكن هوكينغ بالطالب الذي
يركز على دروسه. ويقول في هذا:" قبد أن يشخص وضعي
كان ينتابني السأم من الحياة، فلم يكن يبدو لي أن هناك ما
يستحق فعله". فبدون هذا الإدراك المفاجئ، ما كان له حتى
أن يحصل على شهادة الدكتوراه طيلة حياته، فكرس هوكينغ
نفسه لعمله وأبحاثه.

وبتضاؤل قدرته على السيطرة البدنية على جسده، واضطراره
إلى استخدام كرسي بعجلات بحلول عام 1969، بدأت تأثيرات
مرضه بالتراجع. ومع ذلك، ترافقت مهنة هوكينغ المتمددة دوما
مع الزمن مع حالة بدنية متراجعة دومًا. ففي أواسط السبعينيات
أخذت عائلة هوكينغ واحدًا من طلابه المتخرجين لمساعدته
على إدارة شؤونه وعمله.

وقد جعل ذلك من قدرة هوكينغ على أدائه لعمله عرضة للخطر.
وشد هذا المأزق انتباه مبرمج كومبيوتر في كاليفورنيا، كان قد
طور برنامج تحدث يمكن أن يوجه بحركة الرأس أو العينين.
وسمح هذا الاختراع لهوكينغ باختيار كلمات على شاشة
حاسوب ومن ثم تمرر هذه الكلمات عبر جهاز يقوم بنطق
هذه الكلمات. وفي بداية هذا الجهاز، كان لا يزال بإمكان
هوكينغ استخدام أصابعه، فكان يختار الكلمات بواسطة
ناقر يدوي. اليوم، وبفقدانه السيطرة على كامل أنحاء

جسده عمليًا، يدير هوكينغ هذا البرنامج بعضلة خد موصولة
إلى حساس. وبالرغم من وجود البرنامج وعون المساعدين،
استمر هوكينغ بالكتابة بمعدل غزير. وضم عمله عددًا كبيرًا
من الأوراق العلمية، وبالطبع، قدم معلومات إلى المجتمع غير العلمي.

وتبقى صحة هوكينغ طبعًا محط اهتمام دائم، وهو قلق برز عام 2009
حين فشل في الظهور في مؤتمر بولاية أريزونا بسبب التهاب صدري.
وفي شهر نيسان/ أبريل وبعد إعلان هوكينغ عن تقاعده من منصب
أستاذ الرياضيات في جامعة كامبريدج، أُدخل المستشفى نتيجة
ما أسماه موظفو الجامعة بالمرض الخطير جدًا. ليتم الإعلان لاحقًا
بأن من المتوقع أن يتعافى كليًا.


وفاة ستيفن هوكينغ

توفي ستيفن هوكينغ صباح يوم الأربعاء الرابع
عشر من مارس 2018 عن عمر يناهز 76 عاما.

حقائق سريعة عن ستيفن هوكينغ

على الرغم من كيانه المؤثر علميا إلا أنه لم ينل جائزة نوبل.
لم يكن طالبًا متفوقًا في مدرسته، إلا أنه اهتم بآلية عمل الأشياء،
فكان يفكك الساعات والراديوهات، ويعترف كذلك بأنه لم يكن بارعًا
في إعادة تركيبها. لم يهتم بعلم الأحياء، على الرغم من رغبة والده
في دراسته للطب، فهو يجده غير دقيق وتصويري. أحد إنجازاته التي
يتقاسمها مع جيم هارتل، هي نظريته بانعدام حدود الكون، وذلك علم
1983. روحه رياضية ويعترف بالخطأ. عام 2009 نال أرفع تكريم مدني
في أمريكا، الميدالية الرئاسية للحرية. يؤمن باحتمال وجود الفضائيين.

#تَضارب على توازي


 
التعديل الأخير تم بواسطة S A B E R ; 07-21-2020 الساعة 02:45 AM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب روزماري الاعجاب للمنشور
قديم 08-21-2020, 07:49 PM   #27
روزماري
عضو مكانه في القلب


الصورة الرمزية روزماري
روزماري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 112
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 العمر : 22
 أخر زيارة : 09-17-2020 (08:06 PM)
 المشاركات : 13,022 [ + ]
 التقييم :  1984
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Mediumvioletred
افتراضي



✦ قصة نجاح جاك ويليش ✦

لم يكن درب جاك ويلش
سهلاً ومفروشاً بالورود ،
فطريق نجاحه كطريق كل
الشخصيات الناجحة الأخرى
كان مليئاً بالمتاعب والعقبات ،
جاك ويلش مدير شركة
جنرال إلكتريك (General Electric)
ولد في 1935 ، في ولاية ماساشوستس ،
في عائلة متواضعة ، وكان الابن*الوحيد لوالديه

عمل في عدة وظائف في بداية سنواته الدراسية
منها توزيع الجرائد ،
ومساعد لاعب غولف ،
وظل لمدة ثلاث سنوات
يعمل ببيع الأحذية بالعمولة ،
وكان أول شخص في عائلته
يدخل كلية جامعية
والتي كانت جامعة (ماساشوستس)
حيث درس اختصاص الهندسة الكيميائية،
وتخرج ثم حصل على
شهادة الماجستير والدكتوراه
من جامعة إلنوي



ألتحق جاك ويلش بشركة
إلكتريك في عام 1960 ،
كموظف في المختبر بتطلعات متواضعة ،
حيث أنه كان يتقاضى 10,500 دولار سنوياً ،
وكان حلمه أن يصل
إلى مبلغ 30,000 دولار سنوياً
عند وصوله لسن الـ 30


توفيت والدته في عام 1965
وهو العام الذي يعتبره الأكثر حزناً ،
إذ كانت والدته أكثر شخص
أثّر في حياته ،
وعلّمته المنافسة وإقتناص الفرص ،
وبعد 15 شهراً فقد والده
الذي كان يعمل سائق قطار
على خط مدينة بوسطن


أرتقت مكانة جاك ويلش
في شركة جنرال إلكتريك
تدريجياً حتى أصبح رئيساً للشركة
في عام 1981 وكان أهم أهدافه
أن تصبح جنرال إلكتريك
أكبر شركة على وجه الأرض


بعد أن أصبح رئيساً للشركة
في عام 1981 قام جاك بتحويل
المؤسسة الصغيرة التي تسير
في خط صناعي قديم ،
إلى شركة أكثر نشاطاً و تكيفاً ،
ثم وضع أهدافاً بعيدة جداً
وقام بمتابعة العمال بلا ملل
وتأكد أنهم ينجزون أعمالهم بشكل جيد ،
كان واثقاً من نفسه
وحاول أن ينقل هذه الثقة إلى
كل عضو من أعضاء المجلس التنفيذي ،
فكان رأيه أن الثقة توقد الشجاعة
وتوسع الآفاق وتعتبر سراً
من أسرار النجاح ، وبالرغم من
إعاقته الكلامية حيث أنه يتأتأ
في الكلام إلا أنه كان واثقاً من نفسه


ألف كتاب (من القلب مباشرة) ،
يحكي قصة نجاحه المهنية
التي دامت 41 عاماً ،
يعد هذا الكتاب الأكثر مبيعاً
وفقاً لنيويورك تايمز ومجلة وول سـتريت ،
وتم إصداره في اللغة العربية
في عام 2008 ،*
شرح جاك ويلش قصة نجاحه
المهنية في هذا الكتاب
*وقدم نصائح عديدة لكل
من يريد أن يطور من إمكانياته
وأن ينجح في مهنته ،
وقد تكلم عن وجود أصدقاء
ساعدوه في مسيرته ووجود
أعداء حاولوا إفشال مسيرته


يتألف هذا الكتاب من خمسة أقسام ،
ولا يعتبر جاك هذا الكتاب
سيرة ذاتية عن قصة حياته
بل شرحاً لفلسفته التي أنتجتها*
رحلته في جنرال إلكتريك

رجل الأعمال الأمريكي ،
والمؤلف والمهندس جاك ويلش ،
يعتبر قدوة حقيقية لكل
الراغبين في دخول عالم الأعمال




 
 توقيع : روزماري

مواضيع : روزماري



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010