••
العودة   منتدى وندر لاند > القصص والروايات > نقاشات وأنشطة الروايات

نقاشات وأنشطة الروايات ناقش كاتبك المفضل والمتابعين حول الروايات، اكتب تقريرك


أفقي الأثيريّ~ معرض

نقاشات وأنشطة الروايات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2022, 11:00 PM   #16
zenobya
ذهبية | مشرفة مميزة
imaginary light


الصورة الرمزية zenobya
zenobya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 80
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 المشاركات : 18,741 [ + ]
 التقييم :  72857
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1460
الاعجاب (تلقى): 3797

مشاهدة أوسمتي

الماسي





@REDNESS;

تراءت حركات يديه ضبابيّة أمام ناظرَيها،

حيث وجدت نفسها تُغمَر برمادٍ متكاثفٍ، تلاشى روَيدًا
لتجد نفسها في لا مكانٍ محدّد و كأنّ هجيعًا من الليل قد انقضى ،
فلم تميّز محيطها أثناء سُراها متتبّعةً أصداءَ خَريرٍ تتهادى إلى الأسماع مِن بعيد ...
حتّى لاحَ لها ذلك الأزرق المُتلامعُ تحت الضّياء البدريّ المُتراقصِ من بين حنايا
السّديم الذي تغشّى الأرجاء ...


اقتربتْ مِن المياه الهابطة بدَفْقٍ خياليّ ،

فاتّسعَت عيناها و هي ترقب التّموّجاتِ السّحريّة تتشكّل على هيئةٍ بَشريّة أطوَل منها ؛
راحت تتحدّد على مهل ليرتسم على بُعد خطوات...
تبسّم لها متمتمًا :

-ليتكِ تعرفين مكانتكِ الحقيقية عندي .

مدّ ذراعه نحوها، فجارَتْ حركتَه بدورها مأخوذةً مبهورة،

و ما إنْ كادت أناملهما تلتقي حتّى تناثرَ كما كلّ الأجواء مِن حولها...
لتصحوَ على الواقع بِدوار ، فتى الشّلّال ...الشّابّ صاحب الوهم،
يمسكُ بها قبل أن يختلّ توازنها ،سائلًا بعتَب:
- هل أنت بخير؟
انتشلَتْ نفسها بعيدًا عنه ، و هي تتماسك بسرعة لتنبريَ به:
-ما كان ذاك؟! مَن تظنّ نفسك؟! كان يُفتَرض بالوهمِ أن يجسّد أبشع كوابيسي أمام ناظِرَيّ!
- مهلًا...مالذي تجسّد لكِ إذًا؟!

من استِنكارِه البحت و حيرته الصّادقة أمام تغيُّظِها ؛

أدركتْ أنّه كان قد احترمَ خصوصيّتها ...
فلَم يدرِ أنّ تقنيّته أتت عكسيًّا،لتريَها أجمل أحلامها !
-أوه! آسفة...يبدو أنّني لا أعي ما أقول...
بارتباكٍ طفيفٍ ردّدتْ ،فتكتّف ممتعِضًا بانتظار شرحٍ ، أتاه و هو يستشعِر ضحكتها المكبوتة:
-عشتُ ...أسوأ كابوس قد يخطر على بالك..كان رهيبًا...فعلًا. حسنًا، إلى اللقاء!!


و بحركةٍ أثيريّة هربتْ قبل أن يجد فرصة لاستجوابها...

فظلّ مكانه لا يعرف أين يذهب بكلّ الضّيق الذي أثقل أعماقه...
إذ فهم أنّ اللا شعور لَدَيه تمرَّد متحكِّمًا بتقنيّته ...
فلم يملك إيذاء هذه الصّبيّة حتّى حين انتَواه .


 
 توقيع : zenobya





"أمّا أَنا
وقدِ امتلأتُ
بكُلِّ أَسبابِ الرّحيلِ
فلَسْتُ لي
أَنا لَستُ لي"

~

التعديل الأخير تم بواسطة بنت الأكابر ; 04-17-2022 الساعة 08:50 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
قديم 05-25-2022, 09:11 PM   #17
zenobya
ذهبية | مشرفة مميزة
imaginary light


الصورة الرمزية zenobya
zenobya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 80
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 المشاركات : 18,741 [ + ]
 التقييم :  72857
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1460
الاعجاب (تلقى): 3797

مشاهدة أوسمتي

الماسي




CR



سألت بشبه همس, وهي تشعر بنفحات باردة قاتمة تلفّهما معًا مع كلّ كلمة.
صمته الجليل كثّف إحساسها, و ارتاحت لمّا قرّر أنّه لن يستغرق فيه طويلا...
-ظننتُ أنّي قادر على الخوض أكثر في تفاصيل تلك الليلة...مع أحدٍ من خارج محيط ما جرى.
-ليس من داعٍ لتحاول, طالما لست مرتاحًا للبوح بعد
اكتفى بهزّ رأسه أمام عقلانيّتها, متأمّلا الحلوى في محاولة بائسة لاشتهائها.
حين سألته "..."عمّا يحبّ تناوله, لم يجد من حاجة لإخبارها أنّه لم يعد يحبّ تناول شيء,
و أنّ كلّ ما يدخل جوفه بات بلا طعم ...مجرّد موادّ غذائيّة ضروريّة لا أكثر.
-كما ليس من حاجة لإجبار نفسك على الأكل, فلستُ هشّة لأتضايق من صديق,حصل أنّه فقد شهيّته
-و ماذا سنفعل بالدّانغو يا صديقتي الأذكى ممّا ينبغي؟
تجاوب باسترخاء وقد لاحظ أنّها أحجمت بدورها عن تناول الحلوى
-الأمر بسيط..."ت" سيحبّها...هيّا معي لأعرّفك به,لطيف جدًّا, و "ش" أيضًا! ستألفهما سريعًا!
فقط لا تخبرهما بامتداحي لهما...لن يصدّقاك.


لم يستشعر مجاملة من ناحيتها,

و ما دعوتها تلكَ إلّا لإخراجه من جوّ وجد نفسه بالفعل يريد مغادرتَه.
عاطفتها الدّافئة كانت مستمرّة بتحسُّسِ طريقها نحوَ زاوية ما من أعماقه الزّمهريريّة



 
 توقيع : zenobya





"أمّا أَنا
وقدِ امتلأتُ
بكُلِّ أَسبابِ الرّحيلِ
فلَسْتُ لي
أَنا لَستُ لي"

~

التعديل الأخير تم بواسطة آرمين ; 07-05-2022 الساعة 12:41 AM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب آدِيت~Edith, Deniz, شَمس., AM., وَتِين؛ الاعجاب للمنشور
قديم 06-15-2022, 08:40 PM   #18
zenobya
ذهبية | مشرفة مميزة
imaginary light


الصورة الرمزية zenobya
zenobya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 80
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 المشاركات : 18,741 [ + ]
 التقييم :  72857
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1460
الاعجاب (تلقى): 3797

مشاهدة أوسمتي

الماسي






تسلّت بتسريح عينيها على الواقفين هناك,

البعض يتمطّى, و البعض يتزوّد بالوقود
أطفال يأكلون الحلوى, شابّ ببزّة الشّرطة يملأ درّاجته النّاريّة بالوقد...التفتَ نحوها و استوقف عينيها اللتين رمشتا عدّة مرّات بغير تصديق.

ركّزت نظرها إلى الأمام و أطبقت جفنيها
~ مستحيل...تتوهّمين...اهدأي
هكذا كرّر دماغها, قبل أن تعاود فتح عينيها إلى نفس النّقطة حيث يقف ذلك الشّاب...
بشرة خلاسيّة, شعر بنّي فاتح, و عينان حادّتان تلتمعان بابتسامة عاديّة للآخرين...شبحيّة تجمّد الدّم في العروق بالنّسبة إليها
تلك البطاقة التي عرضها " ت " عليها, يوم واجهها في الغرفة الجليديّة....
الصّورة في البطاقة تحمل الوجه ذاتَه!

ليست واهِمة إنّه هو نفسه!


و ها قد ترك الوقود و درّاجته و اتّجه نحوها...قلبها يخفق
ضخّ الدّم فيه يتلاطم
انحنى الشّابّ إلى جانب السّيّارة و أشار لها بإنزال زجاج نافذتها, ففعلت بشقّ الأنفس...إنّه الرّعب و ما يفعله

-سيّدتي...أراكِ وحيدة هنا؟ أكلّ شيء على ما يرام؟
كان يتكلّم بطريقة أيّ شرطيّ يتأكّد من سلامة مواطِنة
-إنّه أنت!
استطاعت أن تنبس بارتعاش مذهول, فهمس و ابتسامته تتّسع:
_عرفتِني..." د "؟
حتّى أنّها لم تكترث لمعرفته اسمها, و استخدامه بالاختصار كما لو كان صديقها
-أنت حيّ؟و ....أنت... لستَ...
ضحك أمام تأتأتها, و هو يهزّ رأسه يمينًا شمالًا
-" ت " ذلك النّذل...يالأساليبه
سكتت ...عقلها غير قادر على اللحاق بما يجري, بينما قال من لا مكان:
-ما اسمي؟
-"غ.و "

بخدر ردّدت, كلّ حرف من اسمه يتراءى لها كما في البطاقة تلك
-عظيم...فلتناديني"غ "يا زميلة
-زميلة؟

جحظتْ عيناها
-من العصابة أنت إذًا؟
-أنت تعجبينني مع كلّ لحظة تفتحين بها فمك...متزوّجة للأسف!
-أنت لست جثّة بلا رأس!

دمدمت و قد انتفخت أوداجها, وكلتا يديها تضغطان على حافّة نافذة السّيّارة بتشنّج, و قد بدأ تستوعب ما أكّده الرّد:
-بشأن ذلك...أما قلت لك؟ "ت" نذل كبير...لستُ مخوّلًا لإخبارك الكثير. فقط توقّفي عن رؤيتي في كوابيسك,

لأنّني حيّ كما ترَين. لم يشهد أحد ما فعله "ت" بتلك المسكينة...الرّجل ليس مبتدئًا ليسمح بملاحظة الشّرطة له.
كمّ الدّعابة في صوته و مسلكه زاد في إغضابها, كان جليًّا عليها أنّها على وشك أن تقفز عليه و تشبعه لكمًا...
-هيه!لا تنظري إليّ هكذا! لَم يُفتَرض بي إفهامك أيّ شيءإطلاقًا. كانت مهمّتي محضَ سؤالك عن اسمي,
لمعرفة شيء عن مقدراتك و كمّيّة تأثّركِ و أنت مرعوبة...أثبتِ نفسكِ يا زميلة.

كاد يمضي فجأرت خلفه وهي حرفيًّا تكاد تخرج من النّافذة:
-إلى أين؟!



 
 توقيع : zenobya





"أمّا أَنا
وقدِ امتلأتُ
بكُلِّ أَسبابِ الرّحيلِ
فلَسْتُ لي
أَنا لَستُ لي"

~

التعديل الأخير تم بواسطة وَتِين؛ ; 06-15-2022 الساعة 08:58 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب آدِيت~Edith, Deniz, آرمين, AM., شَمس., وَتِين؛ الاعجاب للمنشور
قديم 06-28-2022, 07:01 AM   #19
zenobya
ذهبية | مشرفة مميزة
imaginary light


الصورة الرمزية zenobya
zenobya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 80
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 المشاركات : 18,741 [ + ]
 التقييم :  72857
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1460
الاعجاب (تلقى): 3797

مشاهدة أوسمتي

الماسي




CR




~أرجوكَ أسمِعني أيّ رِمسٍ, فإن لَم تفعل- بحقّ الله -لا تكُن صديقي الأعزّ~
لَم تعلَم أيّ راحةٍ اكتنفتْها ,حين سمعت تتابع أنفاسه الرّتيبة...إنّه حيّ!
-"غ"!
هتفَتْ من مكانها بحماس, فانتفضَ رأسه كمَن تعرّض لإهانة, هيئتُه آخذة بالاستطالة و هو ينهض ببطءٍ مسدّدًا عينيه إلى المخلوقة,

التي لَم يعبأ بالنّظر إليها منذ رموا بدنها الخائر- الذي انبعثت منه رائحة مألوفة أزعجته-حتّى لحظةِ نظقها بهذا الاسم.
تلاشَت ابتسامتها فِيما هسّ الرّجل بصوت متوَعّدٍ -حصل أنْ مرّ عليها مِن قبل:

-تعرفين ذلك الخائن إذًا؟
أيُعقَل أن يكون...
فجأةً ...تهيّجَ المكان كلّه بإضاءة بيضاء قويّة,

و وجدَت "ب" نفسها وجهًا لوَجهٍ مع السُّمرةِ اللا بشريّة , الجبينِ الأشمّ القاسي, و الشّعرِ الأسود المتصاعد كشعلةِ شَرّ...
هذا ...ليس "غ" بالطّبع.



انخضّت بمزيجٍ من الخوف و السّخَط, آلامها لَم تحُل دونَ نهوضها المُتهالك, و هي تشير تجاهه زاعِقةً باستنكارٍ ذاهِل:
-"ف"!
بعنجهيّة تمتَم و رائحة التّراب المنبعثة منها تكاد تخنقه:
- وإذًا تعرفينني ...يا ابنةَ الطّين؟

ابنة الطّين دعاها؟!!
إن كانت قد استجمعتْ بعضًا من المنطق لترتّب أفكارها آنفًا, فقد تبخّر الفِكرُ كلّه عند تلكَ الإهانة...

-بقي أن تعرفني أنت!



استطاع استيعاب صرختِها المُحتدِمة, بينما حاجباه العَبوسان يرتفعان قليلًا, و هو بالكاد يميل برأسه,
متلافيًا لكمة متلاطِمة القوّة -بكلّ غرابة.
هذه البشريّة التي لا حولَ لها...هجمتْ عليه توًّا! تلكَ كانت الحقيقة التي احتاجَ ثوانيَ لاستيعابِها,
بينما راقبها قبالته مباشرة تشهق من شدّة ارتطام قبضتها المتصلّبة على الجدار, على بعد ميلي ميترات من وجهه.
ارتدّ كيانها بعد ثوانٍ وهي تتأوّه و تمسّد ذراعها المصابة,

بينما أعصابها تنقل أحاسيس الاحتراق و التّجمّد في آنٍ معًا...
-


 
 توقيع : zenobya





"أمّا أَنا
وقدِ امتلأتُ
بكُلِّ أَسبابِ الرّحيلِ
فلَسْتُ لي
أَنا لَستُ لي"

~

التعديل الأخير تم بواسطة آرمين ; 07-05-2022 الساعة 12:42 AM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب آدِيت~Edith, Deniz, آرمين, وَتِين؛ الاعجاب للمنشور
قديم 01-10-2023, 12:12 AM   #20
zenobya
ذهبية | مشرفة مميزة
imaginary light


الصورة الرمزية zenobya
zenobya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 80
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 المشاركات : 18,741 [ + ]
 التقييم :  72857
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1460
الاعجاب (تلقى): 3797

مشاهدة أوسمتي





اقتحمت الظّلامَ لتصل إليه بنفسها ,
لاحظت بنصف ابتسامة كم كان ذهنه مشغولًا,

إذ لَم يجفل منتبهًا إلا حين تمتمت:
-و إذًا لستَ مجرّد كلماتِ حكمةٍ خاوية, أنت تلتزم بما تنصح غيرك.
بدا على رؤوس أعصابه, فأراحته بسرعة:
-لقد أنجبتْ. هما بخير, و قد أوصيتُ الممرّضاتِ بهما.
لم يعطِ نفسَه أيّ فرصة للبهجة. يريد أن تثور ثائرته المكبوتة. هبّ واقفًا و الشّرّ في عينيه

اللتين امتزج الأسود فيهما بالأحمر.
-أنا شاكر لكِ
-سأرافقك
أعلنت وهي تجري معه , مدركة وجهته دونما حاجة للشّرح.

-سيّدي...لا أستطيع تركك تدخل.
-تنحّ و خذ الآخرين معك-قبل أن أحرقكم.
هذا ما سمعه الكهلان من تابعهما,

و من الرّجلِ الذي فتح الباب بدفعة و صفقه خلفه,
بعد دخول المرأة الأكبر عمرًا.
ساد صمت ثقيل تبادل الطّرفان خلاله النّظرات دونما حراك, حتّى اتّجه بوقار نحو المكتب,
ملقيًا كلّ ما على سطحه فجأة بتلويحة واحدة من ذراعه.
تنهّد الصّعداء بارتياح صادِقٍ متوجّهًا إليها بكلامه, بينما أصغى المُسنّان المتشنّجان دونما اهتزاز.
-لو تعلمين منذ متى و أنا أودّ فعل هذا!



 
 توقيع : zenobya





"أمّا أَنا
وقدِ امتلأتُ
بكُلِّ أَسبابِ الرّحيلِ
فلَسْتُ لي
أَنا لَستُ لي"

~


رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب AM., آدِيت~Edith الاعجاب للمنشور
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعرض اقتراحاتكم illusion طلباتكم من الإدارة 193 10-31-2022 07:18 PM
معرض مصائب الشحاتة xD DoLoR معرض تصاميم الأعضاء 30 08-10-2022 08:45 PM
سفر الروح.. ~معرض آدِيت~Edith نقاشات وأنشطة الروايات 4 06-17-2020 02:14 PM
معرض؛ Catastrophic .Fire لوحات فنية وخط عربي 22 06-14-2020 08:15 PM
معرض روائي: بَعثَرةٌ ♪ Symphony ♪ نقاشات وأنشطة الروايات 2 06-03-2020 05:04 PM

شرح حديث

علف


الساعة الآن 03:37 PM