-
العودة   منتدى وندر لاند > القصص والروايات > روايات عامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-10-2020, 02:59 PM   #6
JAN

ألف حرب بداخلي، وأتِيكَ بدون راء.

مُشرفة روايات عٓامية()*،


الصورة الرمزية JAN
JAN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 115
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 العمر : 19
 أخر زيارة : يوم أمس (07:54 PM)
 المشاركات : 4,886 [ + ]
 التقييم :  4199
لوني المفضل : Black
افتراضي





.كُّل الأشياء بدأت تصغر ، تضعف وتتهاوى ساقطة على الأرض باستسلام ضجيجها المزعج

وأنينها المؤلم للسامعين ...كانت قد عقدت العهد بينه وبينها بألّا يحدث هذا الضجيج ....قسمت

بألا تفترق عن روحها ولكن ماذا حدث؟ كُلّ الأشياء تغيّرت وتحولت إلى رمادٍ قاتل

تحوّلت اغصان الاشجار فجأة إلى غضاريف ضعيفة متناهية في الصغر !!!

وتحولت اوراقها إلى اوراقٍ شفافة لا يُعرف لونها! من شكلها!! ....

الجدران تخبطت في بعضهما البعض وصرير الأبواب بدأ بالارتفاع ويعلو تردده في كُل يوم!

مات كُّلّ شيء وبقى جسدها فارغًا ...تكتم بداخلها صرخت طفلٍ أضاع امه في مكانٍ واسع...
.
لا تعرف بدايته من نهايته!

هفوات أنانية | شتات الكون



 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2020, 03:04 PM   #7
JAN

ألف حرب بداخلي، وأتِيكَ بدون راء.

مُشرفة روايات عٓامية()*،


الصورة الرمزية JAN
JAN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 115
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 العمر : 19
 أخر زيارة : يوم أمس (07:54 PM)
 المشاركات : 4,886 [ + ]
 التقييم :  4199
لوني المفضل : Black
افتراضي




هــفـــوات أنــانيـــة
شتات الكون [زينب]



اقتباس:




هناك الكثير من الصفات التي يتميّز بِها البشر
صفات مشتركة وصفات خاصة لذات الشخص نفسه
والأنانية من إحدى الصفات الخاصة
لطبيعة الذات
ولطبيعة ذلك الإنسان التي تكمُن فيه
قد يتساءل البعض من منّا لا يحب ذاته؟
في الحقيقة والواقع
جميعنا نحب ذاتنا
ولكن هُناك درجات لحُب الذات
ما إن تصل إلى درجة طاغية من درجات الحب
حتى وقعت تحت مسمى ((الأنانية))
وتتفّرع صوّر الأنانية بالعديد من الأفعال
التي لا يحبذها عامة الناس ربما!
لأنها دومًا ما تتمحوّر في طُرقات مشبوهة
وملتوية ...
في بعض الحين تُبدّل وجوه أصحابها حتى أنك تُصبح لا تعرفهم
بل انك تنصدم من جلدهم الجديد هذا
كأنهم انسلخوا
من جلدٍ لجلدٍ آخر كـالأفعى
في الحقيقة تلك الأنانية لا تظهر علاماتها سريعًا لك
وربما تنمو وتكبر في روح ذلك الشخص وأنت لا تعلم انه يمتلكها
فهي تتلوّن وتتشكّل بعدّة ألوان
ربما تكون باهته وبسيطه لا تُخلّف ورائها أثرًا
وبعضها متوسطة بلونها الفاتح اثرها يبقى ولكن بإمكانك أن تُصلحه
أما النوع الأخير والأشد خطورة
الحالكة بالسواد
والتي من الغير ممكن ان تتخلّص من آثارها بسهولة!
في بعض الحين نتساءل
وهل يصعب الاتفاق إلا على ذوى النفوس الخبيثة الطامعة التي تملؤها الأنانية ويغزوها الحقد ؟(يوسف السباعي)
ربما البعض يُجيب نعم والبعض الآخر لا
كُلّا يجيب حسب وجهة نظره
مع سببه الخاص
فهنا ما بين طيات تلك الهفوات
سأجيبكم أنا بوجهة نظري الخاصة









 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2020, 05:33 PM   #8
JAN

ألف حرب بداخلي، وأتِيكَ بدون راء.

مُشرفة روايات عٓامية()*،


الصورة الرمزية JAN
JAN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 115
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 العمر : 19
 أخر زيارة : يوم أمس (07:54 PM)
 المشاركات : 4,886 [ + ]
 التقييم :  4199
لوني المفضل : Black
افتراضي




الحُب.....

ليس وعود تُعقد....

وليس كلمات تُقال في منتصف الليل.....

الحُب احتضان الرّوح

وابعادها عن المفسدات......عن المشوّهات .....وعن الانكسارات المتتالية......

احتضانها بشدّة

وربطها برباط وميثاق غليظ....

رواية هفوات انانية | للكاتبة شتات الكون



 

رد مع اقتباس
قديم 06-29-2020, 02:05 PM   #9
JAN

ألف حرب بداخلي، وأتِيكَ بدون راء.

مُشرفة روايات عٓامية()*،


الصورة الرمزية JAN
JAN غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 115
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 العمر : 19
 أخر زيارة : يوم أمس (07:54 PM)
 المشاركات : 4,886 [ + ]
 التقييم :  4199
لوني المفضل : Black
افتراضي



إشـــتبـــاك…!~



بين خطوات الرحيل و البقاء
في وسط معارك المشاعر … نقف حائرين ، خائفين !
متعلقين بماضي حٓمل الكثير من الألٓم و مستقبل مجهول ! .
نقع تحت طٓيش أخطاء غيرنا و ندفع ثمن العٓواقب!
بين الضعف و القوة أرواح تصارع الثبات أمام منعطفات الحياة …عالقين في دائرة
الضياع!
وهل سوف يجدون الطٓريق يومًا !؟

هي : أتخذت الهدوء و السكوت درعاً لها …تحمل الكثير من الخبايا و الحقائق الصادمه …هل ستُفصح يوماً ؟

هو: صاحب السبع أوجه! …كاتب نشط في احد مواقع التواصل الأجتماعي محبوب من متابعيه … روح رجل حمل مسؤلية عائلته الصغيرة و تجرع الكثير من مرارة الحياة …طفل عالق في الماضي … و مستقبل يبنى على جمرات الأنتقام !

هي : فتحت عينيها على الدنيا وهي لا ترى إلا الفساد و الضياع …كيف ستجري حياتها بعد ظهوره لينتشلها من عالمها السوداوي !؟

هو : يتخفى خلف الألقاب الوهمية و يتلاعب مع خصومة بطرق ملتوية …ليسقط يوماً في يد من كشفت أمره … كيف ستؤل الأحداث معه ؟ … و هل هذه نهايته أم بداية حكاية جديدة!؟

هي: المتمردة و العاشقة لكسر قيود عائلتها و مجتمعها تقع في علاقة حب مع أبن عمها "النسونجي" فـ ماهي نهايتهما ؟



الشرقية و لندن وجدة و أسطنبول .
مدن العذاب و الغرام


إشـــــتبـــــــاك
للكاتبة / جانسو



رابــط الــروايــة


 

رد مع اقتباس
قديم 07-03-2020, 06:51 AM   #10
є v ɪ є
Aspire to inspire before we expire


الصورة الرمزية є v ɪ є
є v ɪ є غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 117
 تاريخ التسجيل :  Mar 2020
 العمر : 20
 أخر زيارة : يوم أمس (11:25 PM)
 المشاركات : 19,828 [ + ]
 التقييم :  3265
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~


لوني المفضل : Burlywood
افتراضي



أجمل مقطع مر علي ، يحمل كمية مشاعر ماتستوعبها من المرة الاولى
جداً حبيته وجداً متطلعة للجاي، واعرف ان الجاي افضل دايماً

نٓزلت التغريدة مع صورة البحر إلي التقطتها قبل ساعة …ابتسمت. هي تحس براحة. و سعادة من هواء البحر .
الذي يملئ رئتها و يجدد نشاط خلايا جسمها … الجو ياخذ العقل !
رطوبة خفيفة مع هواء …ابتسمت وهي تتأمل رتيل و العنود منشغلات بأكل الكيك و مندمجين بالسوالف لأبعد حد …ارخت جسمها على الكنبة وهي تتأمل ابعد نقطه تقدر تشوفها …حياتها جالسة تتغير من فترة تقسم انها كل يوم. تقوم بـ شخصية جديدة و حالة جديدة ! …حرب تخوضها داخلها و ألف حرب ! .
ماهي راضية تعلن السلام او الدمار ، عالقة في المنتصف مع افكارها و هواجسها .

…رسالة…

"اظن انك في منتصف اشيائك الجميلة الأن !؟"

كبحت شهقتها و حست برجية خفيقة اجتاحها ! …زُحل!؟


رواية اشتباك | للكاتبة جانسو


 
 توقيع : є v ɪ є



" إنه لشعور رهيب أن تُدس بخفة في نصٍ لأحدهم،
وتمر عليك الآف الأعين ولا أحد منهم يعرفك "

‏- حسن الألمعي



رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب JAN الاعجاب للمنشور
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010