••
العودة   منتدى وندر لاند > القصص والروايات > روايات الانمي_ روايات طويلة

روايات الانمي_ روايات طويلة لجميع أنواع الروايات " الحصرية، العالمية، المنقولة والمقتبسة"


اسيرة عينيه

روايات الانمي_ روايات طويلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-17-2020, 08:32 PM   #6
mariastar‏
عضو فضي
عضو محارب


الصورة الرمزية mariastar
mariastar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 376
 تاريخ التسجيل :  May 2020
 المشاركات : 585 [ + ]
 التقييم :  1859
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Crimson
شكراً: 0
تم شكره 6 مرة في 6 مشاركة
الفضي الحلقة الثانية : ذكريات الماضي







الحلقة الثانية : ذكريات الماضي
كانت ليديا تركض باقصى سرعة لها وهي تردد بقلق : اين منزلي امي ساعديني لا تتركيني اريدك اميييي
وعلى حين غرة تهوي ارضا بسبب جدار صلب اعترض طريقها فقالت بغضب وغيض : من الاحمق الذي وضع جدار هنا
وما ان رفعت راسها حتى اصطدمت بعينان خضراوين وشعر احمر ناعم قصير يصل الى عنقه

قائلا وهو يتاملها اسف واعتذار سرعان ما اتخذت نظراته منحى الصدمة والهيام : اوه اهذه انت..
شعرت ليديا بانها اسيرة وسجينة تلك العيون الحشيشية الخضراء سرعان ما اشتعلت وجنتاها بخجل شديد
متمتة باعتذار وحمرة الحرج تكسو وجهها الجميل: اسفة سيدي لاني...

سرعان ما سمعت همسات بعض الرجال الذين كانو يلاحقونها فقالت بخوف: تبا علي الذهاب بسرعة
الا انه امسك ذراعها قائلا: انتظري جونزاليس ...
بينما في مكان اخر قريب من مكان تواجد ليديا كان الامبراطور في قصره يحدق بشرود من نافذة غرفته وهو يتذكر الماضي
مرت خمس سنوات منذ ان ارسل زوجته الحبيبة لعالم البشر مئة وخمسون سنة لعينة مرت مند حادثة الوادي الكبير
تبا جونزاليس كم اشتقت لك

Flash Back

قبل مئة وخمسين سنة
كان عالم مصاصي الدماء مقسم الى مملكتين مملكة اندورا لافيلا يحكمها الامبراطور اكوارد
ومملكة موناكو وحاكمها هو الامبراطور
ماترود فليب جاكسونفيل
كانت المملكتين تعيشان بسلام ووئام لكن طمع وجشع الامبراطور ماترود فليب ومملكة موناكو
الذي ارادت بسط سيطرتها ونفوذها بجيش جرار ضخم وشنت الحرب على مملكة اندورا فيل مما جعل اكوارد يدافع عن مملكته
ومن بوثقة ذلك الصراع الذي دمر الكثير وجعل حياة الناس جحيماً
تظهر ساحرة طيبة القلب جميلة لها قدرات خارقة تتمكن من ايقاف الحرب بينهما
بعدها عاشت المملكتين بسعادة وهناء ...
بمرور الوقت توطدت العلاقة بين الساحرة والامبراطورين واصبح الثلاث اصدقاء
حيث اهداها ماترود مرآة عجيبة
واهداها اكوارد قلادة غريبة الشكل عبارة عن قلب احمر
وبمرور الوقت وقع اكوارد في حبها وهي احبته بجنون فتزوجا
ومن جهة اخرى احب ماترود الساحرة مما جعل الحقد والغيرة والكراهية تشتعل في جوف ماترود على اكوارد
وفي احد الايام اتى ماترود الى مملكة اكوارد و اعترف للساحرة بحبه عند الوادي الكبير

قائلا: جونزاليس احبك واريدك امتلاكك اتركي اكوارد انه لا يحبك كما افعل انا

في حين صدمت جونزاليس من كلامه وغضبت منه جدا
وصفعته قائلة: انا احب زوجي يا ماترود فكيف تبيح لنفسك ان تحب زوجة شخصا اخر اذهب من هنا رجاءا

امسك ماترود خده وعيناه تشتعل غضبا شديدا ثم على حين غرة امسك بذراع جونزاليس
واراد تقبيلها الا ان مجيئ اكوارد حال دون ذلك
فبدات جونزاليس بالدفاع عن نفسها وهي تقول: ارجوك اكوارد لا تفهم الامر خاطئ فماترود كان فقط ...
عندها غزا الحقد قلب ماترود قائلا : صحيح انا احب جونزاليس وسانتزعها منك اكوارد اعدك
مما جعل اكوارد يرفع سيفه الطويل ويوجهه الى صديقه و سحب ليديا خلفه سرعان ما اخرج ماترود سيفه من غمده
وشرعا يتقاتلان كانا كلاهما قويان كانهما وحوش ضارية بينما كان ماترود يقاتله بشراسة

وعلى حين غرة دفع اكوارد الذي كانت خلفه ليديا فسقطت في ظلام الوادي الكبير واختفت هناك
عندها اتسعت عينا كلا ماترود واكوارد وهتف اكوارد وهويستدير ليمسكها
لكن جونزاليس كانت تهوي ساقطة في الوادي الذي يربط عالمهم بعالم البشر
بحث عنها اكوارد كثيرا في انحاء الامبراطورية لكن لا فائدة فلقد اختفت تماما عندها جن جنونه وتوعد لماترود بالقتل

...
Flash end


مسح اكوارد دمعة من عينيه قائلا وقلبه يشتعل بنيران الحقد والكره :
لقد دمرتني يا ماترود بسببك فقدت زوجتي اعدك سانتقم منك

ما ان سمعت ليديا اسمها حتى تسمرت في مكانها ناظرة الى الشاب ذو الشعر الاحمر الذي يمسك بذراعها
قائلة بتلعثم : كيف تعرف اسمي الثاني يا هذا وهل التقينا قبلا
بينما ازداد ابتسامة ماترود فليب اتساعا وهو يقول : لقد مر وقت طويل عزيزتي جونزاليس اشتقت اليك حبيبتي
...




 
 توقيع : mariastar

الدمـــــــــــــــــــــــــــعة مطــــــــــــــــــــــــفئة العـــــــــــــــــــين

التعديل الأخير تم بواسطة شَمس. ; 09-10-2023 الساعة 11:23 PM

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ mariastar على المشاركة المفيدة:
قديم 05-18-2020, 08:54 PM   #7
mariastar‏
عضو فضي
عضو محارب


الصورة الرمزية mariastar
mariastar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 376
 تاريخ التسجيل :  May 2020
 المشاركات : 585 [ + ]
 التقييم :  1859
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Crimson
شكراً: 0
تم شكره 6 مرة في 6 مشاركة
الفضي الحلقة الثالثة : اللقاء







الحلقة الثالثة : اللقاء

كانت ليديا في ذلك الوقت مصدومة من هذا الغريب الذي يبدو انه يعرفها

لكن عليها ان تحذر منه اذ لا تعلم ما نوياه الخبيثة اتجاهها

كانت هذه افكار ليديا التي كانت تحدق بملامح ماترود الغريبة بالنسبة اليها

تبسم ماترود قائلا بغرور : ماذا اعرف اني وسيم فلا داعي لتحدقي بي هكذا وهل يعقل انكي واقعة في حبي ؟

احمر وجهها وقالت وحمرة الخجل تعتليها قائلة بتعلثم : ل.. لا ليس كذلك انما فقط...
عندها قاطعها ماترود وهو يضحك بصخب قائلا: لا داعي للتبرير فاعرف اني وسيم واي فتاة كانت مكانك ستقع في حبي
...
في ذلك الوقت في القصر كان اكوارد يتجهز للخروج خفية عن الجميع يرتدي ملابس شعبية

عندها دخل عليه لوكي غاضبا بشدة فقفز اكوارد من مكانه قائلا بفزع : اه أهذا انت لوكي لقد اخفتني
انحنى لوكي له مقدما له اعتذار : اسف جلالتك على اخافتك

ثم صمت مردفا وهو يلاحظ ملابسه : لكن اين ستذهب في هذا الوقت المتاخر
قال اكوارد بابتسامته المزيفة فهو لم يعرف الابتسام منذ رحيل زوجته الغالية :

ساذهب الى السوق واراقب الاوضاع هناك فلقد وصلتني معلومات تفيد بان ماترود في مملكتي



تفاجا لوكي قائلا والصدمة على وجهه : ماذا ماترود السافل لكن كيف يتجرا على هذا اللعنة اكوارد ساذهب معك
عندها قال له اكوارد وهو يبتسم واضعا يداه على صديق طفولته :
لا تقلق عزيزي لوكي لن اقاتله الان فقط ساراقب الاوضاع في مملكتي ثم لديك شيء اكثر اهمية لتهتم به اليس كذلك لوكي

احمر وجه لوكي باحراج عندما علم مقصده سرعان ما تبدل بغضب قائلا : لاتذكرني باللعينة انها ترفض اقترابي منها حتى

قال له اكوارد بابتسامة ماكرة : افهم من كلامك، انك كنت عندها لوكي هيا اعترف ما الذي كنت تفعله في المطبخ
احمر وجه لوكي حرجا: ومن قال لك اني كنت بالمطبخ
عندها صدحت قهقهة اكوارد قائلا: يا الهي هذا واضح من وجهك عزيزي لوكي

والان اجلس واخبرني ما الذي فعلته هذه المرة تلك الخادمة الحمقاء


اجاب لوكي بغيرة وتملك : مولاي كم مرة علي ان اعيد لك انه انا فقط من يحق له منادتها بالخادمة
ثم اردف قائلا بحزن يقطع شرايين قلبه: اتصدق لقد تجرات على دفعي عندما غازلتها امام الجميع
عض اكوارد على لسانه لكتم ضحكته لكنه لم يستطع فانفجر ضاحكا باعلى صوته :

اوه معذرة صديقي هل انت لعين وتجرا على الغيرة وانت تعاملها كالعبدة لديك ثم هههه
يا الهي هل حقا فعلت ذلك امام الجميع يا لكيد النساء



عندها قال مجيبا اياه دون وعي : فعلا ان كيد النساء لعظيم

ثم انتبه لنفسه مردفا بسرعة وحمرة الغضب تكتسح ملامحه :
ليس كذلك ايها الاحمق قد تكون خجلت من اظهار حبها لي فالخجل متاصل في النسوة
عندها تذكر اكوارد زوجته جونزاليس في بداية زواجهما
فقد كانت خجولة جدا عندما يغازلها امام الجميع تحمر وجنتيها وتشتعل حرارة
....
في مكان اخر من القصر
مطبخ عصري أنيق وجذاب جدا فيه كل اللوازم الذي يحتاجها الخدم من اجل اعداد وليمة فخمة الامبراطور

كانت تلك الخادمة الشقراء تبحث عن بعض الثلج وهي تتمتم بسخط : تبا لك لوكي ايها المنحرف العديم الحياء

ثم ابتسمت بخجل شديد وهي تتذكر ما جرى قبل دقائق قليلة من مجيئ لوكي
Flash back
كانت كاثلين في المطبخ تقوم بمساعدة الخادمات باعداد الوليمة الملكية ولم تنبته للوكي الذي دخل المطبخ

متقدما اليها مقبلا رقبتها الجميلة امام انظار كل الخادمات والخدم
عندها صرخت كاثي قائلة : ما هذه الوقاحة سيدي
قال لوكي مدعيا الغضب : الم امرك ان تاتي الي بعد دقيقة ايتها الخادمة الجميلة
استدارت كاثي له فوجدته يحاصرها بين ذراعيه القويتين ووجهه قريب من وجهها
ولا يرتدي سوى بنطال اسود ومعلق منشفة وردية على رقبته وبشرته البرونزية الجذابة وشعره الاحمر المبلل

كل هذا جعل وجنتي كاثي تشتعل بحمرة الخجل لتقول بتلعثم : سيدي... بينما كان لوكي دافنا وجهه في رقبتها
ليبتسم ابتسامة خبيثة ماكرة رافعا وجهها هامسا في اذنها : هل اعجبك ما ترين حبيبتي لا تخجلي انا كلي لك

كانت كاثي تذوب من شدة خجلها واحمرارها الواضح سرعان ما سمعت صوت تهامس الخادمات الاخريات
فدفعت لوكي مبعدة اياها عنها بقوة شديدة
اندهش لوكي منها لدقائق سرعان ما تحول إلى غضب مكبوت
ثم سار مبتعداً عن المكان قبل ان يرتكب مجزرة

Flash end



بينما كانت ليديا تفتش عن جواب لاسكات نظرات ماترود التي تكاد ان تخترقها وعندما لم تجد جواب

هزت كتفيها باستسلام ذاهبة في حال سبيلها قائلة بعدم مبالاة : لا فائدة من مجادلة احمق مغرور مثلك
بينما لاحقها ماترود ماشيا معها
قائلا: هيا لا تبتئسي هكذا تبدين قبيحة وبشعة كما انك تعرفين اني امزح معك
قالت له ليديا وبراكين الغضب تثور داخل راسها :

حقا ومن اين اعرف انك تحب المزاح وانا لم التقي بك في حياتي ثم ان مزاحك ثقيل يا هذا



بينما تبسم ماترود ضاحكا مردفا: حسنا اسف اسف اذن اين ستذهبين جونزاليس
قالت ليديا بانزعاج وهي تسرع في خطواتها : اولا اسمي ليس جونزاليس ثانيا لا شان لك
صدم ماترود قائلا في نفسه: يبدو انها اكتسبت طباع البشر الشرسة
ثم اردف مجيبا اياها وهو يلاحقها مردفا : حسنا اهدئي اهدئي لا تغضبي اريد فقط مرافقتك في رحلتك
ابتسمت ليديا بتكلف قائلة: لا اريد مرافقتك دعني وشاني وسارت مكلمة خطواتها
...
بمرور بعض من الوقت اكتشفت ليديا انها تدور في متاهة لا حد لها
فصرخت بصوت عالي متذمرة : اه يا الهي ما هذا المكان وكيف ساصل للمنزل الان كما ان السواد يعم المكان
لقد تعبت جدا قدماي لم تعد تحملالنني

بينما كان ماترود يطبق على شفتاه محاولا كتمان ضحكته عليها لكنه لم يستطع ذلك

فانفجر ضاحكا باعلى صوته : هههه يا الهي لم اضحك هكذا منذ زمن طويل فعلا انتي كما انتي لم تتغيري جونزاليس
...
سمعت ليديا صوت ضحكاته فانصدمت منه واستدارت لتعاتبه لكنها تسمرت فما هذا ضحكته فاتنة جميلة بحق

ما هذا الملاك الوسيم هل هو بشري حقا سرعان ما اخفت صدمتها عندما وجدته يحدق بعينيها مباشرة خجلت ليديا

واحمرت وجنتاها خجلا مشيحة بوجهها عنه متابعة طريقها الى الامام باحثةعن منزلها
...
في تلك الاوقات خرج اكوارد من قصره متنكرا باحثا عن ماترود عدوه اللدود

وبينما هو يخطو خطواته سائرا الى الامام اذا به يصطدم بها فاوقعها ارضا
قالت ليديا بغل وحقد : اخخ تبا من الاحمق الان الذي اوقعني حسابه سيكون عسيرا فما بال سكان هذا المكان الغرباء

اليست لهم عيون لينظروا بها امامهم تبا
في حين كان اكوارد متصنم مكانه قائلاً :هذا الصوت... هذا الصوت.... انها هي... هي...انا واثق بانه هو يا الهي



سرعان ما رفعت ليديا راسها لتصطدم بعينان زرقاوين وشعر اشقر جميل جداً
قالت ليديا في نفسها : يا الهي ما بال رجال هذا المكان الغريب كلهم وسيمون بطريقة تسلب العقول

هكذا لن استطيع اختيار زوجي منهم وبينما هي تفكر بتلك الطريقة البلهاء
جذبها اكوارد مسقطا اياها في احظانه قائلة : مر وقت طويل على اخر لقاء لنا زوجتي الحبيبة لقد اشتقت لك كثيرا جونزاليس
توسعت عينا ليديا صدمة فمن هذا الذي يدعوها بزوجته ويضمها الى احضانه هكذا
بينما من بعيد كان ماترود يراقبهما بنظرات سوداء مظلمة حقودة شريرة وخبيثة

قائلا: حسنا يا اكوارد اخذتها مني مرة لن تاخذها ثانية استمتع الان ما طاب لك استمتاع

و استدار مغادرا المكان تاركا الزوجين مع بعضهما البعض
...
ترى ما خطتك يا ماترود للتفريق بين ليديا جونزاليس فيل وزوجها اكوارد ماتياس هارود ؟




 
 توقيع : mariastar

الدمـــــــــــــــــــــــــــعة مطــــــــــــــــــــــــفئة العـــــــــــــــــــين

التعديل الأخير تم بواسطة شَمس. ; 09-10-2023 الساعة 11:23 PM

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ mariastar على المشاركة المفيدة:
قديم 05-18-2020, 11:54 PM   #8
جلنار | Gulnar

محكوم علينا بالأمل


الصورة الرمزية جلنار | Gulnar
جلنار | Gulnar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 25
 المشاركات : 10,231 [ + ]
 التقييم :  69085
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

مشاهدة أوسمتي

الذهبي









السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا جيت اخيراً بعدما تفحصت عيناي جمال الفصلين السابقين
نبدأ بالشخصيات اللي حرقت نصف الأحداث القادمة، سمعت عن شخصيات
لم أرها في الفصول بعد ، وأوضحتي أن ماترود سيقع في حب إليزابيث فيما بعد
منذ الأزل معروف بأن الحرب دائمة بين مصاصي الدماء والساحرات ، فـ لو أي مصاص دماء
أخذها أسيرة حرب فستقوم الساحرات جميعها لمساندة ساحرة من قومهم وتحريرها
وبما أنها متحولة فـ هي هجينة بين مصاصة دماء وساحرة أي انها اكتسبت قوتين معاً !
لما ما زالت تحت طاعة ماترود ؟ أعتقد بأني تخطيت أحداث الرواية القادمة

فأنا الأن اصبحت أعلم مهما فعل ماترود ليحاول كسب قلب ليديا ، سيقع بحب إليزابيث في النهاية

شعرت بأن اكوارد لطيف ومتفهم ، بينما ماترود يسخر ويضحك ويفعل ما يريد دون أي اكتراث

من المفترض عند كتابة قصة مثلث حب عليكِ جعل القارئ يحتار بين الشخصيتين وينقسم
إلى مشجع ماترود ومشجع أكوارد ، على الأقل على ماترود أن يتغير بعد أن ذاق مرارة فقدان ليديا
وشعوره بالندم بأن ما حصل لها هو بسبب جشعه الذي عليه التخلي عنه

ماذا حدث خلال الـ 5 سنوات التي كانت بهم البطلة غائبة ؟ هل مرت بسلام يتجاهلون بعضهم ؟
أم دمر كل منهم الأخر ؟!


روايتك رومنسية بأحداث لطيفة ورائعة لكن ليس علينا الخوض بالرومنسية أكثر من ذلك
كانحراف السيد لوكي فالأحداث المنحرفة والوصف الجريء ممنوع هنا فالقراء

في منتدانا بأعمار مختلف عموماً انا من مشجعينك وأحب أن أراكِ تتطورين أكثر فأكثر

انصحكِ باستخدام الإشارات مثل ؟ عند السؤال و ! عند التعجب والفواصل بين الجمل

فالفاصلة لها فوائد كثيرة تمنحكِ الراحة في الكتابة بالفصل بين جملة والبدء بأخرى
تغنيكِ عن أستخدام أحرف الجر بكثرة وسيكون جميل لو ميزتي الحوار عن الوصف باستخدام
الإشاراتين " " - مثال قالت بضجر " لمَ عليك اللحاق بي ؟ "
متشوقة للفصول القادمة اتمنى أن يكون التنسيق نال إعجابكِ


 
 توقيع : جلنار | Gulnar

تَنفس ، عِش ، أكسر كل الحواجز | أنت على قيد الحياة!

اشتم ولا تخلي شي بقلبك || اترك جمال حروفك تنور حياتي
ي

التعديل الأخير تم بواسطة شَمس. ; 09-10-2023 الساعة 11:24 PM

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2020, 12:17 AM   #9
mariastar‏
عضو فضي
عضو محارب


الصورة الرمزية mariastar
mariastar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 376
 تاريخ التسجيل :  May 2020
 المشاركات : 585 [ + ]
 التقييم :  1859
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Crimson
شكراً: 0
تم شكره 6 مرة في 6 مشاركة


اختي القصة ليست مثلث حب بين البطلة والبطلين بل القصة اعمق من ذلك
والاحداث بين ماترود وليديا ليست اساسية فسرعان ما سيفقد ماترود حبه لليديا بل هو لم يكن يحب ليديا لانه لو كان يحبها لما خفق قلبه لزوجته ليزا كما اني لم احرق الاحداث بل انه فقط مجرد كلام ولم يحرق الاحداث فالقصة لا زالت في الفصول الاولى
-
اليزاببيث واقعة بحب ماترود لذلك هي لن تؤذيه وستفعل اي شيء لاجله

-
شكرا على التنسيق صراحة انا لا اجيد ذلك انا اجيد فقط الكتابة فحسب


 
 توقيع : mariastar

الدمـــــــــــــــــــــــــــعة مطــــــــــــــــــــــــفئة العـــــــــــــــــــين

التعديل الأخير تم بواسطة جلنار | Gulnar ; 05-19-2020 الساعة 12:54 AM

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ mariastar على المشاركة المفيدة:
قديم 11-23-2023, 09:22 PM   #10
Luna
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية Luna
Luna غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 34
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 26
 المشاركات : 4,362 [ + ]
 التقييم :  29493
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 104
تم شكره 32 مرة في 31 مشاركة

مشاهدة أوسمتي





@يَلدا.;

سلام
مش عارفة ابتدي منين .. نبدأ بأن التنسيق مرتب ومريح للعين
الاسماء كانت ملغبطاني شوية ف الأول
ماترود البطل الشرير والله اعلم
واكوارد لسة شخصيته مش باينة
لكن المشترك بين الاتنين حبهم لشبيه ليديا
وهنا الحماس ي ترى هيعملوا ايه لما يكتشفوا انها مش البنت اللي حبوها ولا حاجة
من مدة لا بقرا ولا بكتب ردود
أتمنى ان ردي مش عبيط xD



 
التعديل الأخير تم بواسطة سيـرَان. ; 01-04-2024 الساعة 09:18 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مصاصي دماء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شرح حديث

علف


الساعة الآن 07:13 AM