-

لـلزوار | الـتسجيل فـي منتدى وندر-لاند

للتذكير | سبحان الله والحمد لله والله أكبر

_
 
_

 
#
العودة   منتدى وندر لاند > القصص والروايات > روايات الانمي_ روايات طويلة

روايات الانمي_ روايات طويلة لجميع أنواع الروايات " الحصرية، العالمية، المنقولة والمقتبسة"


حسبتك مثلهم ولكنى اخطأت فسامحني

روايات الانمي_ روايات طويلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-21-2020, 09:46 PM   #1
ألكساندرا
مشرفة قصص قصيرة


الصورة الرمزية ألكساندرا
ألكساندرا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 47
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 23
 أخر زيارة : 06-16-2021 (05:01 AM)
 المشاركات : 12,175 [ + ]
 التقييم :  6286
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Pink
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 801
الاعجاب (تلقى): 1883

مشاهدة أوسمتي

star حسبتك مثلهم ولكنى اخطأت فسامحني










السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم يا اعضاء وزوار عيون العرب
هذى اول روايه كتبتها
اتمنى ان تنال اعجابكم



اسم الرواية :حسبتك مثلهم ولكنى اخطأت فسامحني

عدد الفصول :25

نوع الروايه : مدرسى ،رومنسى، معاناه ،شريحه من الحياه.

-تتحدث الروايه عن فتاة فقيره تكافح لتحقيق حلمها واثبات نفسها بعالمها القاسى الذى يميز بين البشر بحده، وخلال ذلك تتعرف على شاب من طبقة الاغنياء الذين تكرههم
وهنا تبدأ قصتها معه...





فى احدى مدن انجلترا الكبيره التى كان فيها تفرقه عنصريه واضحه، فكان فيها الغنى الفاحش وايضا الفقير المعدم.

كانت بطلتنا من أولئك الفقراء المُعدَمين حيث كانت تسكن فى بيت صغير جدا بلكاد يتسع لها ولامها واخيها جاك وكانو يعيشون فى حى يدعى حى اليرقانات "تحقيرا لمن يعيشون فيه".

حيث كان كل من يعيش فيه فقراء ومشردين وكان أغلب أطفال الحى لصوصً من شدة ما هم فيه فإن لم يسرقو فسيموتون جوعا

اما الاغنياء فكانو يعيشون فى اكبر القصور ويملكون افخم السيارات ويدخلون ابنائهم ارقى المدارس.

هكذا كان الوضع فى مجتمع إلينا وضع قاس جدا ولم يكن بيدها سوى تقبل الواقع والمثابره.
أجل المثابره فقد كانت تحلم بأن تصير طبيبة يفخر بها حيها وتزيح عنهم الاهانات وأيضا لتدفع اطفال الحى إلى الاعتماد على أنفسهم والمثابرة على تحقيق اهدافهم بدلا من السرقة

وقد حصلت على مجموع عالى جدا يمكنها من دخول مدرسة الرقى الثانوية وهى مدرسة راقية جدا لا يتمكن من دخولها سوى الاغنياء،وقد دخلتها دون دفع اى رسوم بسبب مجموعها العالى بمنحة مجانيه،فماذا ستواجه هناك..؟؟؟




اولا بطله قصتنا..:إلينا
فتاه جميله ومثابره ذات عينين زرقاوتين وشعر اسود طويل،طيبه وحنونه،ذات طموح عالى رغم سوء وضع معيشتهم
السن :16عاما.

ثانيا:جاك
شقيق إلينا الاصغر، بشعر اسود وعيون زرقاء كشقيقته تماما.
فتى نبيه ومحبوب من الكل يحب اخته كثيرا لانها تاثره على نفسها في كل شيئ
السن:10سنوات تقريبا.

ثالثا:جورجيا
والدة إلينا، سيدة نشيطة وحنونه، تحب ابنيها وتعمل بجد لتصرف عليهما بعدما توفى زوجها منذ سنوات، دائما ما ترا الطموح والعزيمه بإلينا لذا تحاول جاهدة توفير كل ما تحتاجه لها.


رابعا: كاثرين
فتاة جميله وثريه تحصل على كل ما تطلبه تكره إلينا كثيرا لانها الاولى تفوقا بالفصل وكل المدرسين يفضلونها، ودائما ما تضايق إلينا وتصفها بالحشره، مغروره ومتعجرفه، بشعر اشقر وعيون خضراء
السن :16عاما.


خامسا: مايك
فتى وسيم بشعر اشقر وعينان خضراوان من عائله ثريه لكنه الوحيد الذى كان يدافع عن إلينا حين تهينها كاثرين، يحب إلينا لانها مجتهدة وطيبه ودائما ما يقول لإلينا ان الفقر ليس عيبا.
السن :16عاما.

سادسا: مارك
فتى وسيم بشعر اسود وعيون صفراء من عائلة ثريه جدا سيبدأ بحب إلينا تدريجيا حين يتعرف عليها بالمدرسة الثانويه لم يكن مع إلينا من الابتدائية كبقيه الطلاب ولكنه التحق بمدرستها الثانوية..
السن: 18عاما.

---
هذه كانت المقدمه تمهيدا للقصة لكى تكونو مدركين للوضع هناك..
استعدو لبدأ المغامرة من البارات القادم .






الفهرس

البارت الثالث
البارت الرابع
البارت الخامس
البارت السادس
السابع،الثامن




 
التعديل الأخير تم بواسطة ألكساندرا ; 06-28-2020 الساعة 10:59 AM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب نسمات عطر, imaginary light, زَيْن., J, Soleil~ الاعجاب للمنشور
قديم 03-25-2020, 12:17 AM   #2
ألكساندرا
مشرفة قصص قصيرة


الصورة الرمزية ألكساندرا
ألكساندرا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 47
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 23
 أخر زيارة : 06-16-2021 (05:01 AM)
 المشاركات : 12,175 [ + ]
 التقييم :  6286
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Pink
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 801
الاعجاب (تلقى): 1883

مشاهدة أوسمتي

افتراضي












البارت الاول


كانت إلينا جالسة أمام منزلهم تفكّر بالغد بأوّل أيام المدرسة حين قاطعها صوت أمّها من داخل المنزل:إلينا حبيبتى تعالي لتناول عشائك فأنت لم تأكلي شيئا منذ أمس.
فردت عليها إلينا بكسل وهى لم تتزحزح من مكانها:لا داعي أمّي فأنا لست جائعة.
فقفز جاك شقيقها الاصغر من مكانه حيث كان مستلقيا على العشب بالقرب منها قائلا:واو هى ليست جائعة أمّي أعطه لي إذًا،فأنا لم أشبع بعد.

خرجت والدتهما من المنزل لتقف امامه تنظر لهما بغضب وهى تقطب حاجبيها قائلة:كفاك جاك لا تكن أنانيا فأختك لم تتناول أيّ طعام منذ أمس كما أنه عليك الاكتفاء بنصيبك... متى ستفهم هذا؟

تذمّر جاك وقال بصوت منخفض لكى لا تسمعه أمه:ها لا يهم فلتعطه لها فهي بعد أن تخرجى ستعطيه لي كالعادة
رمقت الام إلينا بنظرة حازمة ثم قالت بصرامة:إلينا إن لم تأتي الآن لتناول طعامك فسأمنعك من الذّهاب للمدرسة غدا.

حينها قفزت إلينا من مكانها بسرعة ودخلت المنزل، بينما أجبرتها والدتها عن تناول طعامها أمامها لكى لا تعطيه لجاك بعد ذهابها للعمل.

********
ذهبت الأم للعمل فهى تعمل كخادمة في أحد القصور وتقضى اغلب وقتها به بينما بقيت إلينا فى البيت مع جاك، وبعد بعض الوقت قالت إلينا بملل:هيّا جاك لننام
فصرخ جاك سخطاً:ماذا الشّمس غربت للتّو!
فقالت إلينا وهى تعدل مكان نومهم:أعرف حبيبى لكن علينا أن ننام مبكرا لنستيقظ مبكرا فكما تعلم المدرسة الجديدة بعيدة جدا وعلي أن أصل مبكرا لأبحث عن صفّي فأنا....

لم يعطها جاك فرصة لتكمل فقد نام مكانه وغطى نفسه تماما متمتما بحنق:اوه فهمت لا داعى لتكملى تصبحين على خير.
فرحت إلينا لأن جاك ذهب للنوم ولم يعاندها فاستلقت بسعادة متحمسة لاول ايام مدرستها.

استيقظت بطلتنا مبكرا وأيقظت شقيقها وارتَدَيا ثياب المدرسة ثمّ سرّحت شعرها وتركته منسدلا كعادتها ثم خرجا فأوصلت جاك لمدرسته لأنها فى طريقها وتابعت هي لمدرستها، وعندما وصلت وجدت فناء المدرسة فارغا فعلمت أنها قد تأخرت
وعندما همّت بالدّخول سمعت صوت توقُّف سيّارة فالتفتت للخلف لتر سيارة سوداء من أجمل ما يكون فقالت بإنبهار:وااو يبدو أنها لأحد الطلاب
... هه بالطبع فهذه مدرسة للأغنياء.

ثم تجاهلت الامر لعجلتها وجرت بسرعة لكي لا تتأخر أكثر متجهةً للوائح الطلاب لتبحث عن صفها،وبعد لحظات وجدته فأسرعت بالصّعود إليه فقد كان بالطّابق الثاني،وقفت أمام الباب قلقة وقد كان التّوتر باديا عليها لكنها استجمعت قواها ودقّت الباب
فتح الاستاذ الباب ونظر لإلينا قليلا ثم قال:لم أنت متوتره هكذا إنه أول يوم بالمدرسة ولا دراسة فيه لذلك أنا لا أعاقب المتأخّرين به والآن أدخلي وعرّفي عن نفسك.
ابتسمت إلينا وقالت بسعادة:شكرا لك استاذ وأعدك سأحاول ألا أتأخر مجدّدا
لتدخل وتقف أمام السّبورة وحينها سمعت صوت مبغضتها المعتادة كاثرين تصرخ بقهر:اوه يا إلهى لا أصدّق ظننت أنّ فصلنا تخلّص من الحشرات أخيرا...اووف لكن للأسف كيف للحشرات أن تغير طباعها فهي تتبعنى دائما.

فرد عليها مايك قائلا:أجل فالحشرات لا تتبع إلا القذرين.
فصرخت وهى تشتعل غيظا:كيف تجرؤ على قول هذا أيها اللعين.. سأقتلك مايك
فقاطعهما الأستاذ قائلا بغضب:هاى توقفا عن هذا وإلا سأطردكما "ثم نظر لإلينا التى أخفضت رأسها بحزن وتابع" لمْ تعرّفينا عن نفسك؟

رفعت إلينا رأسها بسرعه وقالت بتوتر :اسمي إلينا كارل عمري 16عاما سعيدة بأنك ستكون معلمى يا أستاذ وسعيدةٌ برؤيتكم مجددا يا أصدقاء.
فقال الأستاذ:أحسنت إلينا والآن اجلسي في مقعدك لو سمحت.

نظرت إلينا إلى الصّفّ فلم تجد سوى مقعد فى آخر الصف الأوسط فتوجهت إليه وحينها دُق الباب ففتح الأستاذ الباب وقال بضجر:لا أعرف كيف تتأخرون فى أول يوم؟
فأجابه من بالباب:آسف يا أستاذ لكنني كنت عند المدير
فقال الأستاذ بسخرية :عند المدير من أولها ؟عظيم...دعك من هذا وادخل وعرفنا عن نفسك.

فتحرك بخطى واثقة ودخل للصف ليتمركز امام السبورة معرفا عن نفسه بينما العيون منبهرة به:اسمي مارك كارلس عمري 18عاما من عائلة كارلس روجر سعيدٌ برؤيتك يا أستاذ.
وحينها بدأ الهمس بين الطلاب:إنّه الوريث الوحيد لعائلة كارلس روجر
فقال الاستاذ بمرح:وانا سعيدٌ برؤيتك مارك والان اذهبْ وأجلس بجوار إلينا.

توجه مارك مباشره نحو مقعد إلينا وكأنه يعرفه .....طبعا لانه المكان الوحيد المتبقي
فقال الاستاذ حينها وهو ينظر لمارك وإلينا:انا الاستاذ إركا وسأكون مدرس الرياضيات لذا اتمنى ان تكونو متفوقين.

لم تمض سوى ثوان ورنّ الجرس معلنا نهاية الحصّة فخرج الأستاذ لتندفع كاثرين من مكانها وتتوجه نحو إلينا وهى تقول بغضب:لا أصدّق لم تبعتِنا إلى هنا أيّتها الحشرة، لقد ظننت لوهلةٍ أننى لن أراك هنا أيتها القذرة،لم تتبعينني إلى كل مكان من الأفضل لك أن تعودي لجحرك فهذا المكان ليس لأمثالك.

ظلت إلينا صامتةً ولم تتكلم فى حين بدت علامات التعجُّب تظهر على وجه مارك،فنظرت كاثرين له وقالت بتصنع:وأنت من الأفضل لك أن تجد مقعدا آخر فلا يليق بنبيل مثلك أن يجلس بجوارها.
ثم غادرت لمكانها لينظر مارك لإلينا مطوَّلا ثم يقول بتعجب:كيف تسمحين لها بأن تكلمك هكذا؟

لم ترد إلينا عليه واكتفت بالنظر لمايك الذى وقف على مقعده بحماس وهتف بسعادة:اليوم سأشترى العصير للجميع احتفالا ببقاء إلينا بيننا.
فابتسمت وهى بمكانها تتكأ بخدها على كفها لتقول بتواضع: لا داعى لذلك مايك الامر لا يستحق.

حينها دخل المعلم وقال بغضب:أجلسو فى أماكنكم ايها المهرجون(طبعا لانه رأى مايك واقفا على الطاوله وحوله اغلب الطلاب) جلس الجميع فى أماكنهم بينما بدأ الاستاذ بالتعرف على الطلاب
وحينما عرفت إلينا عن نفسها قال بدهشة:اوو أذن أنت إلينا كارل الفتاه الاولى على مدرستها الاعدادية، كما انك حصلت على مجموع لم يحصل عليه أحد قبلك ياه سعيدً بان هناك طلابا مثلك فى صفى يا إلينا
فردت إلينا بخجل: شكرا لك استاذ.
ثم جلست ليقف مارك ويعرف عن نفسه فقال الاستاذ بفخر:وأنت أيضا كنت الاول على مدرستك مارك يبدو ان طلاب هذه السنه مميزون جدا.

جلس مارك بينما تابع المعلم التعرف على الطلاب حتى نهايه الحصه وبعدها مضت الحصه الثالثه كسابقتيها التعرف على الطلاب الى ان حان وقت الاستراحه فخرج جميع الطلاب عادا إلينا التى بقيت فى مكانها منتظرة الحصة الرابعه
وقبل نهايه الاستراحه بدأ الطلاب بالعوده إلى الصف فحضر مارك وجلس مكانه ثم جاء مايك وهو يحمل علبتين عصير وتوجه لإلينا ليقول بسعادة:تفضلى إلينا نخب انتصارك على المتعجرفين.
ابتسمت إلينا وقالت بسعادة:اسكت أيها المشاغب انا لا أريد المشاكل.

فضحك مايك وقال بخفة:أنا سعيد جدا اليوم،بصراحه لم أتوقع ان تكونى بيننا هذه السنه.
فردت إلينا بسخريه:ماذا أفعل ان كان قدرى يلصقنى بالمتعجرفين.
ضحك كل من مايك وإلينا بينما ظل مارك يتابعهما دون ان يفهم شيئ مما يقصدون،ثم مضت بقيه اليوم على نفس المنوال جميع المدرسين يتعرفون على الطلاب ويقولون ان الدراسه ستبدأ غدا.

وبينما إلينا تسير للمنزل رأها شخص ماه من سيارته فقال فى نفسه:ربما منزلها قريب من المدرسه.
*******

عادت إلينا للمنزل فوجدت ان والدتها قد عادت للمنزل وكذلك جاك متواجد ويصيح بضجر :اوه امى انا لم أشبع بعد اعطنى المزيد.
فوبخته والدته كالعادة: كفاك جاك هذا لإلينا.
فانطلقت إلينا وبدلت ثيابها ثم جلست بجوار جاك وقالت بمرح"اوه أمى انا جائعه جدا "ثم أخذت طعامها من والدتها وأعطت نصفه لجاك وهى تمسح على شعره لتقول برقة: هيا كل عزيزى لاننى جلبت لك مفاجأة معى
علت وجه جاك السعادة ليقفز من مكانه ويقول بحماس:حقا ماهى أعطنى اياها بسرعه.
فقالت بحزم :بعد ان تأكل طعامك.

فاكل جاك طعامه بسرعة ثم قال بحماس:لقد انهيته ما هى المفاجأة؟
فأخرجت إلينا علبتى العصير اللتان اهداهما لها مايك وأعطت واحدة لجاك والاخرى لوالدتها
فصرخ جاك :واوو كيف سرقتها تلك الاجهزه لا تخترق (يقصد مكينات العصير )
فقطبت إلينا حاجبيها قائلة:ماالذى تقوله،انا لا اسرق يا غبى.
فابتسم جاك بخبث وقال:أذن كيف حصلت عليها ايتها الكاذبه.
فقالت إلينا بضجر: اسكت والا سأخذها منك ايها المزعج.

فسكت جاك وفتح علبه العصير بسرعه وبدأ بشربها،بينما نظرت الام لإلينا ومدت لها العصير لتقول برقة:خذى إلينا فانا لا أحبه.
فقالت إلينا بسرعة وهى تلوح بيدها:لا يا امى انه لذيد جدا.
فردت الام بتعجب:وهل تذوقته؟
ارتبكت إلينا وقالت بتوتر وهى تلعب بشعرها:أااا...أجل لقد شربت واحدة فى المدرسة لذا ابقيت هاتين لكما
فقالت الام وهى تهز رأسها:هكذ اذن لكن من أين حصلت عليهم؟
فقالت إلينا بسعادة:لقد احتفل مايك بأنضمامى للمدرسه وأحضر العصير للجميع وبما ان المناسبة من اجلى احضر لى ثلاث علب.

فقالت الام بتسائل:أليس مايك هذا ابن عائله ألكس؟
اومأت إلينا برأسها لتقول بسرعة:أجل امى لكنه ليس كباقى الاثرياء انه مميز.
فابتسم جاك بشر وقال بإستفزاز:اوو يبدو ان هناك شخص معجب هنا.
قطبت إلينا حاجباها لتقول بتذمر:ماذا بك اليوم جاك؟؟
فقاطعتهما والدتهما:هذا يكفى والان ذاكرا دروسكما.
فابتسمت إلينا لتقول بهدوء:امى لا دراسه اليوم سنبد غدا.
فقطب جاك حاجباه وقال بضجر:يا لك من محظوظة انظرى كم درسا أخذنا اليوم.
فقالت إلينا بسعادة: أذن سأذاكرهم لك عليك ان تذاكر الدروس اولا بأول.

بقيت إلينا تذاكر لجاك حتى ذهبت والدتها للعمل
وقد كانت حزينه لانها كذبت على والدتها لكن ماذا تفعل ان لم تقل ذاك لما قبلت والدتها العصير،وبعد ان انهت مذاكرتها لجاك ذهبا للنوم مباشرة
وفى اليوم التالى استيقظت فجرا وايقظت جاك وتوجها للمدرسه ومع ذلك وصلت متأخره لان المسافة طويله جداااااا

دخلت إلينا المدرسه وركضت بسرعه إلى صفها ودقت الباب بسرعه،ففتحت المعلمه وقالت بقليل من الغضب:لقد بدأت الحصه يا أنسه...ولكن لاننى لن أشرح شيئ اليوم فسأسمح لك بالدخول هذه المره فقط
كانت المعلمه جديده وتتعرف على الطلاب فجلست إلينا مكانها بسرعه وقد كان التعب باديا عليها فقد كانت تلهث بشدة، فنظر مارك إليها وقال بسخرية:أكانت تطاردك احدا العصابات ام ماذا؟

فنظرت إلينا له ولكنها ابعدت نظرها عنه بسرعه منتبهة لكلام المعلمه فقد كانت تعرف عن نفسها، وبعد الحصه وقف مارك امام إلينا ووضع يده على الطاوله قائلا بغضب:لم تتجاهليننى يا انسه؟

"نهاية البارت"



ما رأيكم بالبارت؟
بماذا ستجيب إلينا؟
اى شخصيه احببتم؟
ما اكثر جزء اعجبكم؟
اى انتقادات او اسئله؟








 

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب روزماري, زَيْن. الاعجاب للمنشور
قديم 03-28-2020, 11:12 PM   #3
ألكساندرا
مشرفة قصص قصيرة


الصورة الرمزية ألكساندرا
ألكساندرا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 47
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 23
 أخر زيارة : 06-16-2021 (05:01 AM)
 المشاركات : 12,175 [ + ]
 التقييم :  6286
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Pink
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 801
الاعجاب (تلقى): 1883

مشاهدة أوسمتي

افتراضي










البارت الثانى


وبعد الحصه وقف مارك امام إلينا ووضع يده على الطاوله ليقول بغضب:لم تتجاهليننى يا انسه؟
نظرت إلينا له بتوتر، لكلامه المعاتب ونظراته الحادة،ماذا عساها تجيبه، هى لا تعرفه اصلا الاجابه، لم يهتم باهتمامها أليس احد اؤلئك الاغنياء، بالطبع سيسخر منها عندما يعلم حقيقتها،تنهدت باستسلام واجابته باقتضاب:انا لا اتجاهلك ولكن كانت المعلمه تتكلم وأنا لا أحب التكلم أثناء الحصة.
فقال بضجر وهوا يرمقها بغضب لتجاهلها له:حقا وماذا عن امس؟
فأخفضت رأسها وقالت بحذر خوفا من نظراته:انا أسفه ولكننى لا أحب المشاكل.
فرفع احد حاجبيه متعجبا:ماذا لا تحبين المشاكل يال جبنك.
سكتت إلينا بانكسار بينما جلس مارك مكانه لان الاستاذ اركا قد دخل وهوا متعجب كيف لها ان تسكت على اهانة كهذه امام فتاة مماثلة لها بدت بنظره فتاة ضعيفه وصامته ولكن ما اثار غضبه هوا تجاهلها له.

وقف الاستاذ اركا امام الطلاب قائلا بضجر:اليوم سنبدأ اول دروس الرياضه لذلك انتبهو جيدا لكى لا تتعبونى،وبدأ بشرح الدرس لهم وبعد انتهاء الحصه وخروج الاستاذ صرخ مايك:أخ رأسى يألمنى
فقامت إلينا من مكانها واسرعت له لتقول بقلق:ماذا بك مايك أأنت مريض؟
فرفع مايك رأسه عن الطاولة ليقول بضجر :لا ولكن شرح الاستاذ اصابنى بالصداع.
فقالت إلينا بتعجب:ماذا لكن شرحه جميل جدا لقد ابهرنى.
ففتح فمه ببلهة ليقول بمرح:ماذا أبهرك هههههه انا لم أفهم شيئ مما قال.
فتنهدت إلينا لتقول بضجر:هذا لانك لا تحب الرياضيات مايك لوكنت تحبها لفهمت.
ثم التفتت لكرسيها لتجد كاثرين تحدث مارك، فقد ذهبت لتتعرف عليه لكنها سرعان ما غادرت وهى فى قمه غضبها، فيبدوا من تعابير وجه مارك الساخرة انه قصف جبهتها.

حينها احست إلينا بقليل من مذاق النصر لرؤيتها ولو قليلا من الاهانة لكاثرين ولكنها تعجبت وتسائلت عما أغضبها لهذه الدرجة ولكم تمنت ان تعرف ما قاله لها مارك ولكنها لم تبد اى من هذا وعادت لمقعدها منتظرة حضور الاستاذ لكنه لم يحضر فخرجت من الصف تستكشف المدرسة.

وبعد خروج إلينا نظرت كاثرين لمايك وقالت بخبث:اوو مسكينة يبدو التعب باديا عليها امم..كيف لا وهى تأتى للمدرسة مشيا من يستطيع فعل ذلك!
فنظر مايك إليها بغباء وقال:وماذا فى ذلك المشى رياضه!
فقطبت كاثرين حاجبيها لتقول بغضب:اسكت يا جاهل انت لا تعلم شىء......تدعى انك صديقها وأنت لا تعرف عنها اى شىء.
فقال مايك مقلدا صوتها بسخرية:نننننى تدعى انك صديقها وانت لا تعرف عنها اى شىء... انا أعلم عنها كل شيئ يا غبيه.
فصرخت كاثرين:انت هو الغبى هل تعلم على الاقل اين تسكن؟
توتر مايك وقال وهوا يحك رأسه بغباء: ههى هذا لايعنى اننى لا اعرف شيئ عنها فهى صديقتى على كل حال.
فقالت كاثرين بعجرفة:أجل فالحشرات لا تصادق إلا امثالها.
فابتسم مايك بسخرية ثم قال بثقة:على الاقل مصادقه الحشرات أفضل من مصادقه المتعجرفين.
فعضت كاثرين على اسنانها لتقول بغضب:الكلام مع تافه مثلك لن يفيد.
ثم عادت لمقعدها وهى تضرب الارض من شدة غضبها،ففرح مايك وقال لصديقه ارثر:ههه لقد غلبتها ارثر ارئيت ذلك ههه.

فقام مارك من مكانه بعد ان رأى ما جرى وتوجه نحو مايك ووقف بجوار مقعده وبدأ ينظر له نظرات غريبه
فقال مايك بضيق وهوا متعجب منه:ماذا!!!
فتكلم مارك بجدية قائلا بضجر:اتظن انك صديقها حقا وأنت تصفها بالحشرة؟
وسع مايك عينيه ليقول بدهشة:ماذا انا لم أصفها بالحشرة!
فقال مارك بغضب:بل وصفتها.
فوضع مايك يده فوق رأسه ليقول بحزن:انا لم أقصد وصفها بالحشره لقد كنت منهمكا بالرد على تلك المتعجرفه ولم أع ما أقول.

ابعد مارك نظراته الغريبه عن مايك ثم انصرف
فقطب مايك حاجباه ليقول بهمس:وما شانه هو بالامر.
فوضع ارثر يده على خده متكئا بها على الطاولة ليقو بتعجب:لم أكن أعلم ان هناك احدا أخر يهتم لامرها غيرك.

حينها دخلت إلينا وهى فى قمت سعادتها وقالت بسرعة:واوو ان طلاب الصف الثالث رائعون كما انهم لطيفون جدا
فرفع مايك حاجبه ليقول بتسائل:أذهبت إليهم؟
فردت إلينا بحماس:اجل.. اووه متى سأصل للصف الثالث.
فقال مايك وهوا متكأ بخده على كفه يتأملها بملل:هم لن يرسبو سنتين لأجلك إلينا.

فهزت إلينا رأسها لتقول بضجر:يال غبائك مايك...اتعلم عندما تصل للصف الثالث تتاح لك نشاطات كثيرة،وأيضا تخيل كم المعرفه الذى سنكون قد حصلنا عليه والمثير فى الامر ان جميع الطلاب هناك عاقلون يا ترا هل سنعقل جميعا عندما نصبح مكانهم!
فقامت كاثرين من مكانها وقالت بقهر:لا طبعا فالحشرات أمثالك لن يعقلو كما انهم يظلون قذرين طوال حياتهم.
تجاهلت إلينا الامر كانها لم تسمعه وابتعدت من امام كرسى مايك عائدة لمكانها بيما مضى باقى اليوم دون شيئ يذكر.

وبعد انتهاء اليوم كانت تسير فى الطريق عائدة للمنزل حينما أقتربت منها سيارة سوداء وبدأت بالتباطئ الى ان توقفت بجوارها، فارعبها ذلك الامر مما جعلها تجرى بأقصى سرعتها خوفا من غرابة الموقف.

********

وفى اليوم التالى كانت إلينا تركض بأقصى سرعتها لكى لا تتأخر مجدا وبالفعل وصلت فى الوقت المناسب فقد كان الجرس يرن ليتوجه الطلاب لفصولهم
فتوجهت هى لصفها مباشرة وجلست مكانها وقد كان مارك جالسا مكانه فبدأ ينظر لها نظرات لم تفهمها، ثم ابتسم ليقول بغرابة:تخافين على نفسك كثيرا.

التقطت إلينا انفاسها الضائعة وقالت بتعب:ماذا تقصد؟
فقال مارك:البارحه انسيت ما حصل!!..لم هربت هكذا لقد كان شكلك مضحكا جدا"وبدأ بالضحك".

تعجبت إلينا لانها لم تفهم شيئ بعد فقالت بتعجب:هربت متى هربت انا لا أذكر ذلك!!
فوضع مارك يده على وجهه وقال بسخرية:لا أصدق ان هناك احد بهذا الغباء.
حينها دخل الاستاذ فصمت الجميع وبعد الحصه نسيت إلينا ان تسأل مارك عما كان يقصد.

وبعد الاستراحه عاد الجميع الى الصف فجلس مارك مكانه وكان يحمل علبه عصير، فنظر لإلينا قليلا ثم قال:اتريدين العصير؟
ارتبكت إلينا وقالت بتوتر:أأنا؟
فقال ببرود:ومن غيرك بجوارى
فردت بتوتر وهى تلعب بأصابعها المخبئتين تحت الطاوله:لا لا شكرا لك.
فأبعد مارك نظراته عنها ليقول بهدوء:كما تريدين.

وفى نهايه اليوم بدأ الجميع بالخروج وعندما قامت إلينا لتخرج انتبهت لعلبه العصير التى لا تزال على الطاوله فأخذتها وأسرعت خلف مارك الذى خرج منذ دقائق علها تلحقه لكنها لم تجده،فخرجت وبدأت بالسير بعد ان قررت أن تحتفظ له بعلبه العصير لتعطيها له غدا.

وفى اثناء سيرها كانت تفكر بموضوع ماه فلم تنتبه لتلك السيارة وهى تقترب منها مجددا حتى توقفت بجوارها وعندما انتبهت وجدت بابها يفتح فتراجعت للخلف بخوف، ليظهر لها ذلك الجالس يبتسم بسخرية فصرخت به بسخط:أهذا انت لقد افزعتنى
فابتسم مارك ليقول بسعادة:ألم أقل لك انك تخافين على نفسك أكثر من اللازم.
فأمالت رأسها قليلا وهى ترفع حاجبها لتقول بسخرية:يا حبيبى.. ومن لا يخاف على نفسه هذه الايام.
فقال وهوا يتزحزح من مكانه يفسح لها مكانا بجواره على الكرسى:دعك من هذا وهيا اركبى بسرعه.

فقطبت حاجباها وضغطت على ذراع حقيبتها قائلة: انا لا أركب مع الغرباء ربما تختطفنى.
فقال مارك بسخرية:ان لم تصعدى سأرسل لك عصابه حقيقيه لخطفك.
فبتسمت إلينا بخفة لتقول بسعادة:ههه اخفتنى ولكننى لن أخجلك"ثم ركبت السيارة"
*******
اخذت إلينا تتأمل سيارته الجميله التى لم تركب مثلها من قبل لتقول بذهول:واو اهى لك؟
فابتسم بفخر:طبعا
ظل ينظر لها بصمت بينما هى كانت تتأمل السيارة شاردة بعالم اخر إلى ان توسعت عينيها فجأة لتقول بحماس:ااه...تذكرت"ثم أخرجت علبه العصير ووضعتها فى حجره لتتابع بهدوء" لقد نسيتها فى الصف
فقطب حاجباه قائلا بضجر:انا لم انسها لقد تركتها عمدا.
فرفعت إلينا حاجبها لتقول بتعجب:ماذا لم تنسها!
فقال بإدعاء للغرور:كما سمعت يمكنك الاحتفاظ بها.
فأعرضت إلينا قائلة: لا شكرا لا اريدها.

حينها فتح مارك علبة العصير وسكبها من نافذة السيارة
ففتحت إلينا فمها على مصراعيه لتقول برعب:هيييى ما الذى فعلته أيها المتغطرس!
فقال ببرود وهوا مرتخى على الكرسى:ماذا... ألم تقولى انك لا تريدينها؟
فعضت إلينا على اسنانها لتقول بغضب:وهل هذا يجعلك تسكبها من النافذه هكذا؟
فقال مارك بلا مبالاه :وماذا فيها؟
غضبت إلينا من الامر كثير وصرخت به بإنفعال:هيا أنزلنى حالا.

فاعتدل ونظر لها بغرابة قائلا:ماذا!!!!
فقالت بحزم:كما سمعت
فأعاد رخى رأسه على حافة المقعد ليقول بتملل:أوصلت لمنزلك!!
فأجابت بغضب: أجل
فحرك رأسه تجاه النافذة وقال بإستغباء:ولكنى لا أرى اى منزل هنا.
فقالت بنفاد صبر:هيا أنزلنى حالا.
فهز رأسه قائلا بغرور:لكنى لست من هذا النوع فأنا ان فعلت معروفا أكمله.
غضبت إلينا اكثر وقالت بضجر وهى تضرب بكفها على قدميها:اووف يبدو انك لا تفهم.
فقطب مارك حاجباه وقال محاولا اخافتها:اسكتى والا سأختطفك حقا.

فحولت إلينا وجهها للناحيه الاخرى مستسلمه وهى تقول بنفسها"اووف انه عنيد جدا"
كانت السياره تسير فى الطريق تحت رداء الصمت المرعب وفجأة صرخت إلينا بقوة:......
----

( نهايه البارت )




ما رأيكم بالبارت ؟
لماذا صرخت إلينا ؟
ماذا تتوقعون سيحدث بعدها ؟
ما أفضل جزء؟
اى اسئله؟







 

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب روزماري, زَيْن. الاعجاب للمنشور
قديم 03-29-2020, 04:29 PM   #4
زَيْن.

جَاوِر مَنْ يُشبِهكَ



الصورة الرمزية زَيْن.
زَيْن. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 أخر زيارة : 02-16-2021 (04:11 PM)
 المشاركات : 8,163 [ + ]
 التقييم :  1823
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لَا تَمُتْ إلَّا وَأنتَ فارِغ
لوني المفضل : Green
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 322
الاعجاب (تلقى): 321

مشاهدة أوسمتي

الماسي






• السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته
كيف حالك صديقتي ألكساندرا !
إن شاء الله بخير

• اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين

• ياااااه، وأخيرًا لقيت رواية حلوة من نوعي المفضّل، روايتك مرّة جميلة
بكل كلمة وبكل حرف قرأته استمتعت فيه
والطّقم كتير بجنن، وفيه ألوان جميلة وهادئة جدًا اللي بصورة الطّقم إلينا، والثاني مارك !

• نبدأ بالعنوان "حسبتكَ مثلهم ولكنّي أخطأت فسامحني" من العنوان حسّيت في بالموضوع يأس ستواجهه "إلينا"، ولكن من هو الذي سيخون ثقتها، مايك ! مايك شخص شخصيته جميلة جدًا ومرحة ويحمي إلينا أيضًا، أم أنّ كلّ هذا مجرّد تمثيل عليها ليكسب ثقتها ثم يكسرها لا أدري لماذا تخيّلت مايك هو الذي سيفعل هذا بها !

• تسمية الحي الذي تعيش به إلينا "حي اليرقانات" تحقيرًا لهم ! ما هذه العنصريّة الكبيرة التي يعيشون فيها إليناا إيتها المسكينة
بس سؤال على المقدّمة: انتِ حكيتِ إنّها انتقلت للمدرسة الثانويّة جديد بهاي السنة بسبب علاماتها العالية، ولمّا انتقلت كانت بتعرف كلّ الطّلاب في فصلها، هل هذا يعني إنّها كانت من صغرها أي منذ الابتدائيّة متفوّقة وبمدارس للأغنياء لكونهم أغنياء فمن الطّبيعي أنّهم من صغرهم بمدارس للأغنياء !

• صحيح قبل لا أبدا بالبارت الأول، ذكّرتني روايتك بمانجا قرأتها من زمان بتتحدّث عن بنت فقيرة انضمّت بمدرسة للطّلاب الأغنياء، بس كانت قويّة بتدافع عن المستضعفين، وبتقابل بعدين أربع فتيان أغنياء وهم أغنى من بالمدرسة، بوقعوها بالمشاكل بعدين بصيروا يحبّوها بتشبه روايتك شوي

• نكمّل، ما أعجبني بإلينا كما قلتِ أنّها فتاة مثابرة وممتازة بالدّراسة لإثبات نفسها ولتثبت لحيّها أنّه بإمكاننا التّغير وتغيير نظرة الآخرين لنا أحببتُ أمّها بشدّة لأنّها تساعد ابنتها كثيرًا سواء من النّاحية النّفسيّة والماديّة، إلخ .. رأيتُ في الأمّ من خلال كتابتكِ أيضًا المثابرة، فأتوقّع أنّ إلينا قد اكتسبت هذه الصّفة من والدتها لكون الصّفات موروثة 100% أتمنّى في الفصول السّابقة أن تتحدّثي ولو قليلًا عن والد إلينا أحببتُ شقيقها جاك، شخصيّته مرحة وأحسستُ بأنّه شخصيّة متفهّمة ومتفائلة
تأخّرت إلينا يومين عن المدرسة بسبب المسافة التي تمشيها ولكن من الجيّد أنّهم لم يكونوا يأخذون دروسًا .. أمّها تعمل خادمة في أحد القصور، ولكن أتمنّى أن لا يكون قصر لأحد أفراد فصلها أحببتُ أستاذهم الرّياضيات لكونه متفهّمًا وقد أسحرني أنا بابتسامته التي يبتسمها كلّما عرّف أحد من الطّلاب باسمه أمّا كاثرين تلك الفتاة المتبجّحة أنا أودّ قتلها بشدّة مارك فتى جيّد، إنّني أرى فيه الشّخص المساعد الطّيب، وأنا أعرف حالما تخبره إلينا بحقيقتها سيتفهّم وسيصبح رفيقًا لها لشجاعتها وطيبتها ولا أتمنّى بأن يكون هو مَن تحدّثه إلينا بالعنوان
عندما أعطت إلينا العصير لكل من جاك وأمّها وأخبرتها بأنّ مايك هو مَن أعطاها إيّاه، في ماذا كذبت على أمّها لم أفهم !
أحببتُ أنّ إلينا تساعد أخاها أيضًا بدراسته كم هي فتاة رائعة حقًا
سيّد مارك أرجوك افهم قليلًا أنّ إلينا لا تبحث عن المشاكل ولكنّه يظنّ أنها جبانة !
عندما ذهب الأستاذ أركا إلى الصّف في البارت الثاني ذكرتِ "اليوم سنبدأ اول دروس الرياضه" ولكن بعد خروج الأستاذ وانتهاء الحصّة ذكرتِ "هذا لانك لا تحب الرياضيات" أهي حصّة الرّياضة أم الرّياضيات !
لقد شعرتُ بالانتصار مع إلينا عندما تم الاستهزاء منها من قِبل مارك لقد تأثّرتُ بمارك عندما ذهب لمايك وأخبره أنّ لا تستهزئ بصديقتك وتصفها بالحشرة، صحيح أنّه قالها بغير انتباه ولكن يجب عليه أن ينتبه في المرّة القادمة
أحببتُ طريقة إلينا الطّفوليّة في وصف مدى روعة طلاب الصّف الثالث، ويبدو أنها أيضًا تستعجل أن تصل لذلك الصّف
يبدو أن مارك قد نسي علبة العصير متعمّدًا حتّى تأخذها إلينا أثناء ركوبها بالسّيارة مع مارك ومن خلال مديحها لسيّارته أحسستُ بأنّها تظهر مدى تواضعها وإعجابها بالأشياء، فقلّة قليلة من الأغنياء من يظهرون إعجابهم بأمر ما لأنّهم لا يحبّون لشخص أن يكون أفضل منهم، بينما أغلب الفقراء يظهرون خجلًا وقلّة من التواضع، أنا لا أعمم على الجميع بقولي ذلك، قلت ذلك بحسب ما رأيتُ فحسب

• البارتين جدًا جدًا رائعين، طريقتكِ بالكتابة بسيطة ومن خلالها تصلنا الأحداث بسلاسة، عشتُ الأحداث بحذافيرها، ولكن يوجد بعد الأحداث التي لا داعي لها ومن الأفضل عدم ذكرها، كقولكِ عن الحصص وأنّها تمرّ كسابقتها من دون حدوث شيء، أنتِ بعدم ذكركِ لها نلاحظ عدم أهمّيّتها، وأيضًا تنقص فصولكِ الوصف، أي عليكِ بوصف الأشياء والشّخصيات من خلال البارتات أيضًا، فوصفها فقط عند تعريفكِ للشّخصيّات لا يكفي، فعند وصفكِ لهم أيضًا خلال البارتات تعطيهم لمعة أخرى وتشدّين بها القارئ أكثر، سأعطيكِ مثالًا.
سابقًا:
"فتحرك بخطى واثقة ودخل للصف ليتمركز امام السبورة معرفا عن نفسه بينما العيون منبهرة به:اسمي مارك كارلس عمري 18عاما من عائلة كارلس روجر سعيدٌ برؤيتك يا أستاذ.
وحينها بدأ الهمس بين الطلاب:إنّه الوريث الوحيد لعائلة كارلس روجر
"
بعد التّعديل:
"فتحرّك بخُطوات واثقة داخلًا الصّف بفخر، متمركزًا أمام السّبورة بجانب مكتب الأستاذ، وبينما كلّ العيون قد سُحرت من مظهره قال: اسمي مارك كارلس، وأبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا.
قالها ثمّ بدأ الطّلاب يتهامسون: إنّه الوريث الوحيد لعائلة كارلس روجر
".
ليس التّعديل بالمستوى المطلوب ولكن أودّ أن أقول فقط أنّ اللغة العربية عالم جميل جدًا، وفور أن نتعمّق بهذه اللغة الجميلة سنرى مدى كم هي عميقة بحيث نستطيع من خلالها وصف ما لا نقدر على وصفه بلهجاتها وأنا هنا فقط أنتقدكِ لأبني من مستوى كتابتكِ ليرتقي، أرجو أن تتقبّلي ذلك
من بداية قرائتي وحتّى الآن لم أُلاحظ أخطاءً إملائيّة أبدًا، أحسنتِ

• أتمنّى جدًا أنّك لم تنزعجي من ردّي، تقبّلي مروري البسيط
أرجو منكِ أن ترسلي لي رابط البارت القادم
يعطيكِ العافية

• سبحانكَ اللهمّ وبحمدكَ، أشهد أن لا إله إلا أنتَ، أستغفركَ وأتوب إليكَ


 
 توقيع : زَيْن.


• واجعَلنَـا يَا اللّٰهُ مِمَّن إِذَا تَوقَّفَـت أنفَاسُهُم!
استَمرَّت فِي النَّبْـضِ حَسنَـاتُهُـمْ.. ٓٓ')

التعديل الأخير تم بواسطة ㄨV I T A L I A ; 05-21-2020 الساعة 03:40 AM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب ألكساندرا الاعجاب للمنشور
قديم 03-29-2020, 08:23 PM   #5
ألكساندرا
مشرفة قصص قصيرة


الصورة الرمزية ألكساندرا
ألكساندرا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 47
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 23
 أخر زيارة : 06-16-2021 (05:01 AM)
 المشاركات : 12,175 [ + ]
 التقييم :  6286
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Pink
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 801
الاعجاب (تلقى): 1883

مشاهدة أوسمتي

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة |تيتوس| مشاهدة المشاركة
• السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته
كيف حالك صديقتي ألكساندرا !
إن شاء الله بخير

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بخير الحمد الله



• اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين

• ياااااه، وأخيرًا لقيت رواية حلوة من نوعي المفضّل، روايتك مرّة جميلة
بكل كلمة وبكل حرف قرأته استمتعت فيه
والطّقم كتير بجنن، وفيه ألوان جميلة وهادئة جدًا اللي بصورة الطّقم إلينا، والثاني مارك !

شكرا لكلماتك
اجل هما


• نبدأ بالعنوان "حسبتكَ مثلهم ولكنّي أخطأت فسامحني" من العنوان حسّيت في بالموضوع يأس ستواجهه "إلينا"، ولكن من هو الذي سيخون ثقتها، مايك ! مايك شخص شخصيته جميلة جدًا ومرحة ويحمي إلينا أيضًا، أم أنّ كلّ هذا مجرّد تمثيل عليها ليكسب ثقتها ثم يكسرها لا أدري لماذا تخيّلت مايك هو الذي سيفعل هذا بها !

سترين مع الايام من المقصود لكى لا احرق عليك الاحداث


• تسمية الحي الذي تعيش به إلينا "حي اليرقانات" تحقيرًا لهم ! ما هذه العنصريّة الكبيرة التي يعيشون فيها إليناا إيتها المسكينة
بس سؤال على المقدّمة: انتِ حكيتِ إنّها انتقلت للمدرسة الثانويّة جديد بهاي السنة بسبب علاماتها العالية، ولمّا انتقلت كانت بتعرف كلّ الطّلاب في فصلها، هل هذا يعني إنّها كانت من صغرها أي منذ الابتدائيّة متفوّقة وبمدارس للأغنياء لكونهم أغنياء فمن الطّبيعي أنّهم من صغرهم بمدارس للأغنياء !
لا مدارس الاغنياء بدأت معها من الاعداديه فالابتدائيه كانت بمدرسه عاديه بس بسبب انها بتبقى بالمركز الاول بالامتحانات اخدت المنحه وانتقلت لمدارسهم من الاعداديه فكانت تعرفهم من وقتها.

• صحيح قبل لا أبدا بالبارت الأول، ذكّرتني روايتك بمانجا قرأتها من زمان بتتحدّث عن بنت فقيرة انضمّت بمدرسة للطّلاب الأغنياء، بس كانت قويّة بتدافع عن المستضعفين، وبتقابل بعدين أربع فتيان أغنياء وهم أغنى من بالمدرسة، بوقعوها بالمشاكل بعدين بصيروا يحبّوها بتشبه روايتك شوي

ههه كتير يشبهها بس انا كتبا دى من 5سنين


• نكمّل، ما أعجبني بإلينا كما قلتِ أنّها فتاة مثابرة وممتازة بالدّراسة لإثبات نفسها ولتثبت لحيّها أنّه بإمكاننا التّغير وتغيير نظرة الآخرين لنا أحببتُ أمّها بشدّة لأنّها تساعد ابنتها كثيرًا سواء من النّاحية النّفسيّة والماديّة، إلخ .. رأيتُ في الأمّ من خلال كتابتكِ أيضًا المثابرة، فأتوقّع أنّ إلينا قد اكتسبت هذه الصّفة من والدتها لكون الصّفات موروثة 100% أتمنّى في الفصول السّابقة أن تتحدّثي ولو قليلًا عن والد إلينا أحببتُ شقيقها جاك، شخصيّته مرحة وأحسستُ بأنّه شخصيّة متفهّمة ومتفائلة
تأخّرت إلينا يومين عن المدرسة بسبب المسافة التي تمشيها ولكن من الجيّد أنّهم لم يكونوا يأخذون دروسًا .. أمّها تعمل خادمة في أحد القصور، ولكن أتمنّى أن لا يكون قصر لأحد أفراد فصلها أحببتُ أستاذهم الرّياضيات لكونه متفهّمًا وقد أسحرني أنا بابتسامته التي يبتسمها كلّما عرّف أحد من الطّلاب باسمه أمّا كاثرين تلك الفتاة المتبجّحة أنا أودّ قتلها بشدّة مارك فتى جيّد، إنّني أرى فيه الشّخص المساعد الطّيب، وأنا أعرف حالما تخبره إلينا بحقيقتها سيتفهّم وسيصبح رفيقًا لها لشجاعتها وطيبتها ولا أتمنّى بأن يكون هو مَن تحدّثه إلينا بالعنوان
عندما أعطت إلينا العصير لكل من جاك وأمّها وأخبرتها بأنّ مايك هو مَن أعطاها إيّاه، في ماذا كذبت على أمّها لم أفهم !
أحببتُ أنّ إلينا تساعد أخاها أيضًا بدراسته كم هي فتاة رائعة حقًا
سيّد مارك أرجوك افهم قليلًا أنّ إلينا لا تبحث عن المشاكل ولكنّه يظنّ أنها جبانة !
عندما ذهب الأستاذ أركا إلى الصّف في البارت الثاني ذكرتِ "اليوم سنبدأ اول دروس الرياضه" ولكن بعد خروج الأستاذ وانتهاء الحصّة ذكرتِ "هذا لانك لا تحب الرياضيات" أهي حصّة الرّياضة أم الرّياضيات !

الرياضيات الى هى الحساب خخخ الجبر والهندس والاحصاء

لقد شعرتُ بالانتصار مع إلينا عندما تم الاستهزاء منها من قِبل مارك لقد تأثّرتُ بمارك عندما ذهب لمايك وأخبره أنّ لا تستهزئ بصديقتك وتصفها بالحشرة، صحيح أنّه قالها بغير انتباه ولكن يجب عليه أن ينتبه في المرّة القادمة
أحببتُ طريقة إلينا الطّفوليّة في وصف مدى روعة طلاب الصّف الثالث، ويبدو أنها أيضًا تستعجل أن تصل لذلك الصّف
يبدو أن مارك قد نسي علبة العصير متعمّدًا حتّى تأخذها إلينا أثناء ركوبها بالسّيارة مع مارك ومن خلال مديحها لسيّارته أحسستُ بأنّها تظهر مدى تواضعها وإعجابها بالأشياء، فقلّة قليلة من الأغنياء من يظهرون إعجابهم بأمر ما لأنّهم لا يحبّون لشخص أن يكون أفضل منهم، بينما أغلب الفقراء يظهرون خجلًا وقلّة من التواضع، أنا لا أعمم على الجميع بقولي ذلك، قلت ذلك بحسب ما رأيتُ فحسب

• البارتين جدًا جدًا رائعين، طريقتكِ بالكتابة بسيطة ومن خلالها تصلنا الأحداث بسلاسة، عشتُ الأحداث بحذافيرها، ولكن يوجد بعد الأحداث التي لا داعي لها ومن الأفضل عدم ذكرها، كقولكِ عن الحصص وأنّها تمرّ كسابقتها من دون حدوث شيء، أنتِ بعدم ذكركِ لها نلاحظ عدم أهمّيّتها، وأيضًا تنقص فصولكِ الوصف، أي عليكِ بوصف الأشياء والشّخصيات من خلال البارتات أيضًا، فوصفها فقط عند تعريفكِ للشّخصيّات لا يكفي، فعند وصفكِ لهم أيضًا خلال البارتات تعطيهم لمعة أخرى وتشدّين بها القارئ أكثر، سأعطيكِ مثالًا.
سابقًا:
"فتحرك بخطى واثقة ودخل للصف ليتمركز امام السبورة معرفا عن نفسه بينما العيون منبهرة به:اسمي مارك كارلس عمري 18عاما من عائلة كارلس روجر سعيدٌ برؤيتك يا أستاذ.
وحينها بدأ الهمس بين الطلاب:إنّه الوريث الوحيد لعائلة كارلس روجر
"
بعد التّعديل:
"فتحرّك بخُطوات واثقة داخلًا الصّف بفخر، متمركزًا أمام السّبورة بجانب مكتب الأستاذ، وبينما كلّ العيون قد سُحرت من مظهره قال: اسمي مارك كارلس، وأبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا.
قالها ثمّ بدأ الطّلاب يتهامسون: إنّه الوريث الوحيد لعائلة كارلس روجر
".

ليس التّعديل بالمستوى المطلوب ولكن أودّ أن أقول فقط أنّ اللغة العربية عالم جميل جدًا، وفور أن نتعمّق بهذه اللغة الجميلة سنرى مدى كم هي عميقة بحيث نستطيع من خلالها وصف ما لا نقدر على وصفه بلهجاتها وأنا هنا فقط أنتقدكِ لأبني من مستوى كتابتكِ ليرتقي، أرجو أن تتقبّلي ذلك

نصائحك على عينى
هذى اول روايه كتبتها و اسلوبها ابتدائى ويذكرنى ببدايتى لهيك ما حبيت اغير كتير فيه ضبطت بس كم حاجه ونزلتها مثل ما كانت
بس بحاول اذيد الوصف كمان مثل ما قلتى
شكرا لنصايحك


من بداية قرائتي وحتّى الآن لم أُلاحظ أخطاءً إملائيّة أبدًا، أحسنتِ

• أتمنّى جدًا أنّك لم تنزعجي من ردّي، تقبّلي مروري البسيط
أرجو منكِ أن ترسلي لي رابط البارت القادم
يعطيكِ العافية

• سبحانكَ اللهمّ وبحمدكَ، أشهد أن لا إله إلا أنتَ، أستغفركَ وأتوب إليكَ
شكرا لاطلالتك تيتوس
سرنى مرورك وكلماتك
بالطبع سأرسل الرابط لك عزيزتى
فى امان الله


 

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب زَيْن. الاعجاب للمنشور
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شرح حديث


الساعة الآن 11:53 PM