قديم 07-31-2020, 03:37 PM   #1
ساي
عضو جديد
عضو محارب


الصورة الرمزية ساي
ساي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1308
 تاريخ التسجيل :  Jul 2020
 العمر : 18
 أخر زيارة : يوم أمس (02:16 PM)
 المشاركات : 553 [ + ]
 التقييم :  338
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
الفضي موتٌ تحت المطر










ألكساندرا





المدخل :

طفلٌ بريءٌ يمشي ليلاً والظلامُ حالِك

يمشي وحيداً خائفاً وضَوءُ البدرِ ساطِع

وحيدٌ لا صديقَ له، في أرضِ ربي ضائِع

شجاعٌ لا يهابُ شيئاً خِلتُهُ كفارِس

فلا مأوىً يأويه من ضِرارِ البردِ القارِس

طفلٌ يغطي جِسمَهُ بعضٌ من القماشِ

أحلامُه تبخّرَت مصيرُها التلاشي

اليومُ باردٌ والليلُ دامِسٌ ظلامُه

والطفلُ شارِدٌ وقد تمزقَت آلامُه

القصة :

غيومٌ تُلبِدُ السماء حاجبةً القمر عن الأنظار ومنذرةً بِسقوطِ المطر رغم أن السواد يحيط بالأرض ..

في ذلك الزقاق ثلاثة جدران حيث الجرذان والقطط والقمامة يقبع جالساً وكأن الظلام يحتضنه يده تضمُ قدميه رأسه يرتاح عليها ..

صوت الأنين يشق ذلك الزقاق الضيق .. تدمع الغيوم مواسيةً إياه رفع رأسهُ لتظهر عيناه المليئتين بالدموع وقطراتُ المطرِ تداعبُ وجهه بِحنو جسده بدأ يبرد فقد ابتل من رأسهِ حتى أخمص قدميه وتلك القماشة إتخذت قراراً بحمايةِ جسده من البلل والبرد إلا إنها فشلت في ذلك فها هي قطرات المطر تتساقط للتصطدم بصفحات جسده كما ترتطم بالأرض ..


رعد ٌ يسبقهُ برق ذلك الضوءٌ الذي أنارَ الدنيا تبعهُ صوتٌ مدويٍ وكأن الجو إنقلب ضده .. دموعه المتساقطة ألهبت خده المحمر وقلبه ينزف الدم ألماً ولوعةً ..

ألهذه الدرجة هو منبوذٌ عن العالم؟ ألهذا هو يُعاملُ بشفقةٍ وقسوةٍ؟ .. هناك مئات الصرخات والألام محجوزة في أعماقه .. أراد الصراخ والبكاء بصوتٍ يشق الأفاق ولكنه نظر حوله بفراغ ناهضاً يمشي خارج ذلك الزقاق والرعد لايزال في ثورته المعهودة ..

فقد شعور الإحساس حتى إنه لم يعد يشعر بيديه توقف أمام تلك اللافته ناظراً إلى محتواها ضوء البرق ساعد على رؤيتها بوضوح نطق بسخريةٍ يحدث بها نفسه : الأحلام شئٌ محرم عليّ فقد عشت بما فيه الكفاية ولا أريد أي أحلام .. قواي خارت ولم أعد أستطيع المتابعة.

رفع رأسه ينظر للسماء التي تبكي عليه ثم مشا قاطعاً الطريق بعد أن نظر أمامه ضوءٌ قادم من الجانب الأيمن للفتى إنها سيارة تشابه السماء في ظلمتها تجمد في مكانه ولم يستطع الحراك فقد تحتم مصيره على تلك الأرضية ارتسمت نهايته وشريط الماضي يمر أمامه سقط وتشوشت الرؤية ألمٌ ينخِرُ أضلاعه لم يقوى على رفع رأسه من على الإسفلت البارد. آخر ماسمعه كان صوتاً بعيداً جداً رغم أن صاحبه كان ينحني بإتجاههِ قائلاً وهو يمسك الهاتف : هناك حالة طارئة في الطريق ..


إستيقظ ينظر حوله محدثاً ذاتهُ : أين أنا؟ وماذا جرى؟ ثم لماذا رأسي يؤلمني؟ تحركت يده لتتلمس رأسه ليستشعر ذلك القماش الذي يلف رأسه ثوانٍ قليلة لتعاد عليه تلك الأحداث بمجرياتِها .. جلس بصعوبةٍ يبحث عن شئ ما وعندما وجده أمسكهُ و...


دخل الطبيب الغرفة مسرعاً فقد أشار الإنذار إلى أن المريض يعاني من مشكلةٍ ما رأه يمسك القلم والورقة بيده بينما الأخرى تموضعت ناحية قلبه .. رأى إبتسامة تزين وجهه بينما جهاز قياس ضربات القلب يعلن عن توقف نبضاته أبعد القلم والورقة عنه وغطاه جيداً ثم خرج ..


أعطى الطبيب تلك الورقة لذلك الرجل الذي ارتسم العزاء على وجهه ، وقف يتسلم تلك الورقة فتحها أملاً أن يجد ما يتمنى .. إنسكبت دموعه على كل حرف خطته تلك اليدان الصغيرتان وكم تألم لتلك الكلمات [ أشكرك لأنك أنقذتني أتمنى منك سيدي أن تقيم مبنى للأيتام يعيشون فيه بأمان فأنا لا أريد لما حدث معي أن يتكرر لغيري ( آثار دموع تمركزت بعد هذه الكلمة ) الأحلام ليست محرمة على أحد لكن البشرية تعتقد أن من لديه المال والجاه فهو الذي يستحق الأحلام والأماني بينما اليتيم والفقير المعدوم ليس له الحق في التمني ورسم المستقبل ] كانت هي آخر كلمات قالها وسطرها في تلك الورقة .. صرخ بأعلى صوته مجلجاً المكان إثر ذلك الألم الذي يشعر به ألم يعتصر قلبه على ذلك الصغير ومازالت صورته كطيف يبتسم له ( شعرٌ أسود عينانِ واسعتانِ حمراوتين أنفٌ صغير فمٌ ممتلئ ووجهٌ دائري )

رحل ورحلت معه أحلامه .. تبخرت طموحاته بسبب قانون الحياة

( النهاية )


المخرج :


لا تلُمني إن كنتُ أكثرتُ الصراخَ

فحالي حين قُطِّعَت أوتارُهُ تراخى

من جائَني رحيماً بادلتُهُ احتراما

لكنكم لم تفعلوا كي تفعلوا الحرامَ

والراحمونَ رحمةٌ من ربّنا تأتيهِم

أطفالُكم أمانةٌ من السما فاحميهِم

وها أنا حدثتُكم فلتفقهوا كلامي

رسالتي مكتوبةٌ بدمعةِ الأيتامِ









 
التعديل الأخير تم بواسطة ألكساندرا ; 08-02-2020 الساعة 03:09 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب نسمات عطر, Rėd MO_on الاعجاب للمنشور
قديم 07-31-2020, 04:29 PM   #2
ساي
عضو جديد
عضو محارب


الصورة الرمزية ساي
ساي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1308
 تاريخ التسجيل :  Jul 2020
 العمر : 18
 أخر زيارة : يوم أمس (02:16 PM)
 المشاركات : 553 [ + ]
 التقييم :  338
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته ..
كيفكم ؟؟ إن شاء الله بخير ..
بمناسبةِ حلول عيد الأضحى المبارك وضعت هذه القصة هنا ..
أرؤكم تهمني وإنتقاداتكم ..
كل عام وأنتم بخير ..


 
التعديل الأخير تم بواسطة ساي ; 09-03-2020 الساعة 04:20 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب نسمات عطر, Rėd MO_on الاعجاب للمنشور
قديم 12-19-2020, 05:18 PM   #3
Rėd MO_on
مركز الخليج
خَلِّي بَصْمَةتَشْهَدْ لَكْ لاَعَلِيكْ


الصورة الرمزية Rėd MO_on
Rėd MO_on غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 98
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 17
 أخر زيارة : 02-25-2021 (05:14 PM)
 المشاركات : 11,145 [ + ]
 التقييم :  4481
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
 SMS ~
إبتسمففي إبتسامتك سعادة
لوني المفضل : Black
افتراضي




ألكساندرا




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخباركم يا رواد القسم الجميل
ان شاء الله بخير وعلى خير

رجعت ارد ع المواضيع بعد انقطاع و هاذ اول رد يعني
وشرف لي اني اول رد
ماقدرت اقاوم الصراحة ...مشاعري ماسمحت لي صدقا!!
وانا جاية الف وادور بقسم القصص القصيرة ادور على قصة تشد انتباهي ، شدني عنوان قصتك ^ موت تحت المطر ^ ~•°
وصل بي الامر الى الصميم خاصة وانا حساسة من جهة الاطفال بشكل كبيير جد ...
الاحداث والوصف قضو علي لدرجة انو الدموع تجمعت بعيوني بس الحمد لله مانزلت
معانات والله ها الاطفال المساكين مالهم ملجأ...و لا حياة لمن تنادي
-نم يا صغيري فقد عشت ما يكفي -
الرسالة الي كتبها بكل براءة أثرت فيني رغم اني ادري كل الدراية انها قصة من نسج خيالك بس هي حتما مأساة شخص ما ...
و هذه الجملة *رسالتي مكتوبة بدمعة يتيم *
هنا حسيت بشي نفخ بجسمي ! او لأكون اكثر دقة... شعور وكأنه صفعة برد و كذا

والله تستاهلي كل التشجيع و اتمنالك المثابرة و كتابة القصص اكثر واكثر
كل الشكر مني لك الآن و ابدا

دمتم برعاية الله


 
 توقيع : Rėd MO_on



هدية من جميلتي حوور دمتي بخيييرر
😋




حيث الخفاء ! ...



ومن يدري !

وكل من عاش في هذه الدنيا عبر سبيله يوما ما




صراحة

التعديل الأخير تم بواسطة ألكساندرا ; 12-27-2020 الساعة 03:12 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب نسمات عطر, ألكساندرا الاعجاب للمنشور
قديم 02-20-2021, 12:57 AM   #4
نسمات عطر
عضو الماسي


الصورة الرمزية نسمات عطر
نسمات عطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 71
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (02:17 PM)
 المشاركات : 1,736 [ + ]
 التقييم :  1392
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي





بداية أقول الله يعافينا.. واش بيك ها بنيتي على الحزن الكل؟؟

نعود: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

قرأت العنوان طيحلي قلبي، وبعد ما شفت اسم الكاتب قررت أدخل... كنت قد قلت سابقا سأمر على قصة لكِ ولا أدري هل كتبت رد أم لا
المهم أعلم أني قرأتها وكانت غريبة شوي.

نعود الى هذه، أحببت الاقتباس تبع الاغنية ، احببته كثيرا فقد تلائم تماما مع جو القصة حتى النهاية

أفضل جزء حبيته هو هذا، لنقل مقطع معبر وغني بعمق في كلمات قليلة جدا :

ألهذه الدرجة هو منبوذٌ عن العالم؟ ألهذا هو يُعاملُ بشفقةٍ وقسوةٍ؟ .. هناك مئات الصرخات والألام محجوزة في أعماقه .. أراد الصراخ والبكاء بصوتٍ يشق الأفاق.

خاصة آخر ثلاث كلمات " بصوتٍ يشق الآفاق"

أجدتِ وصف كل شيء، حتى شعرت بالبرد وأنا أصلا هنا بردانة م نالجو عندنا،

اليتيم عندما نسمع هذه الكلمة يشعر الانسان بانقسام في الظهر ونعلم أنه مهما فعلنا له لن نسد ذلك الظلام الذي في قلبه أو لنقل الفراغ الكبير.

حزنت معاه، هذه أول قصة أقرأها ولا أعرف اسم البطل فيها،

حزينة جدا، وأنت قد أدخلتنا لأعماقها بلا عناء، أحسنت.

كانت مذهلة ساي.

لماذا تحبين النوع الحزين الذي يسقط الكاهل؟؟؟

واختم ردي بالسلام عليكم ان شاء الله أمُرُّ مجددا على عمل لكِ .. سلااام





 
 توقيع : نسمات عطر





لا تقل خذلتني الأيام، تقدم بعزم ولا تتهاون
أمضي، أسلك سبيلا، افتح طريقا
لا تتخاذل، لا تتهاون


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شرح حديث


الساعة الآن 01:16 PM