--

-

لـلزوار | الـتسجيل فـي منتدى وندر-لاند

للتذكير | سبحان الله والحمد لله والله أكبر

_
العودة   منتدى وندر لاند > الأقسام العامة > كوكب الرعب


وحش الأهوار| الطنطل موجود!

كوكب الرعب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2021, 01:14 AM   #1
ㄨV I T A L I A
https://www.arabsharing.com/do.php?img=282086
محكوم علينا بالأمل


الصورة الرمزية ㄨV I T A L I A
ㄨV I T A L I A متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (05:13 AM)
 المشاركات : 7,420 [ + ]
 التقييم :  7311
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1944
الاعجاب (تلقى): 2035

مشاهدة أوسمتي

وحش الأهوار| الطنطل موجود!


















 
 توقيع : ㄨV I T A L I A

تَنفس ، عِش ، أكسر كل الحواجز | أنت على قيد الحياة!
اشتم ولا تخلي شي بقلبك || اترك جمال حروفك تنور حياتي


رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب Leiden, J A N N A T, زُرقة بحر, Ashrakat, ỒᆻĎā シ الاعجاب للمنشور
قديم 12-21-2021, 01:14 AM   #2
ㄨV I T A L I A
https://www.arabsharing.com/do.php?img=282086
محكوم علينا بالأمل


الصورة الرمزية ㄨV I T A L I A
ㄨV I T A L I A متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (05:13 AM)
 المشاركات : 7,420 [ + ]
 التقييم :  7311
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1944
الاعجاب (تلقى): 2035

مشاهدة أوسمتي














في بنت قروية بترعى الاغنام وكان في معاها بقرة وحدة من ضمن الأغنام اللي بترعاهم
بعد فترة تعبت البنت وغفلت عينها شوية وعملتلها قيلولة صغيرة
بعدما صحيت انتبهت ان البقرة مختفية اتخضت وبقيت تدور عليها هنا ومضى الوقت
وغابت الشمس فبتشوف خيال البقرة من بعيد ؛ ركضت لعندها ..
وكان حظها وحش وامها داعية عليها بأن اللي شافته مكنتش بقرتها الغالية
بل طنطل اللي اخد يغير شكل ويصير طويل وضخم جداً وخلص عليها بالفأس
او مدري بأداة الحرث - مسكينة










قصة تانية حنسمعها على لسان الراوي أسعد الهاشمي

في طفولتي صَعٌبَ علي تصديق الكثير من الهلوسات الخرافية
التي توسوس بها الالسن, وتتناقلها القصص التراثية الكثيرة..
كان عالمنا عالماً يبدأ صباحه بصياح ديك العرش منادياً الشمس ان تشرق
وان تطرد بنورها الجن والعفاريت الى أسفل الارض.. فإن انخسفت الشمس
فذلك بفعلة الحوت المرعبة التي تريد أكل الشمس او القمر.. ويهبٌّ الناس صياحاً
وصراخاً على الحوت, ويدقون الطبول والقدور فوق السطوح وفي الشوارع
لكي لا يأكل الحوت الشمس اوالقمر.. كان عالم يفسر الظواهر الطبيعية
بشكل أكثر خيالاً من حداثة التفسيرات العلمية.. أنه عالم يفسر لعامة الناس
الذين لا زالوا يعيشون على ارض مسطحة ومحمولة على قرني ثور هائل,
بأن المطر ينزل بفعل احد الملائكة وهويضرب بسياطه على ظهر الغيوم
التي ترعد صياحاً من الألم وتبكي مطراً.. عالم, اما تذهب للسوق فيه,
اوياتي فيه السوق اليك.. بواسطة الباعه المتجولين.. كل يأتي منادياً, مغنياً
لتسويق وأطراء جودة بضائعه بلحن خاص ومميز.. وقد يسمع من بينهم “سحّار”
يعرض خدماته السحرية الخارقة, وتفتح له الابواب بكل ثقة, ليسحر للمهجورة رجوع زوجها
اوللمعلولة صحتها, اولمن اصابها “مسّ”, فيستخرج العفاريت من “بدنها”..
اوغيرها من الخدمات السحرية الكثيرة.. في العادة يستعين الساحر بالجن
الذين يحظرون بطلب من الساحر, فيامرهم بتنفيذ ما يريد زبائنه..
وينفذ الجن مطاليب الساحر بفروض الطاعة والولاء بحرفية عالية..
ويتقاضى الساحر أجراً على ذلك.. والكثير من هذا توارثناه من عمق حضارتنا السومرية..
في يوم ما جاء لزيارتنا مُجنّد من قريتنا التي تقع في جنوب العراق, في قلب سومر القديمة
تحديداً, وكان الزائر شاباً, حديث عهد بحياة المدن وعاداتها.. وكان يسكن ثكنة الجيش..
وقد عرض عليه والدي العيش معنا, الامر الذي أسعدني كثيرا..
ثم أثمرت بيننا صداقة ومحبة لها طابع خاص, فكنت انتظر مجيئه مساءً بشغفٍ كبير
لنتبادل أطراف الحديث.. كان يسرد لي حكاياته عن القرية وأحداثها, وقصصها
وبدوري كنتُ أعرّفه على معالم الحياة وجذور التقاليد في المدينة..
في امسية طال انتظاري لمجيئه, وتاخر الليل, ولم يأت..
عند رجوع ابي من المقهى, تشاورت معه في أمر غياب الشاب, ولم أجد لديه جواباً
ولكنّه وعد أن يستفسر عن أمر الشاب في الغد الباكر, ولأن الدنيا تحفل
بالأمان في ذلك الوقت فليس لي ان اقلق.. وقبل صلاة الفجر بقليل من اليوم التالي
تهيأ لي اني سمعت مثل صوت خرمشة على باب بيتنا, فقفزت من الفراش
وفتحت باب البيت, كان صديقي متكئا على جوانب الباب, مرتجف الاطراف
مطأطأ الراس, مترب المظهر, منفوش الهندام ويخرج صوتا مثل الحشرجة..
وعلى وقع صوتي المرتبك, جاء والدي مسرعا, وبنظرة سريعة للشاب وتفرس ملامحه
اخذه من كتفه لداخل احدى الغرف, واشار إليّ للبقاء خارجها, تاركني أموت ببطء أمام الغرفة
فضولا..ولكن.. لم يغب عن ذهني الانطباع الذي تركه قدوم الشاب بتلك الهيئة الغريبة
واخذ فكري يثير التساؤل عنها.. لقد فاحت, من الشاب رائحة غريبة
تشبه رائحة الكتب القديمة, في سراديب مدينة النجف..
ورغم ان ضوء الفجر لم يكتمل بعد, فانّي اجزم اني رأيت عيونه السود اصلا
تلونت بشكل رمادي باهت.. ثم انه بدا لي كما لوانه ليس الشخص ذاته..
لم يكن سكراناً, لاني كنت أميز السكران حينها من تجارب مراقبة الجيران..
وجاءت والدتي مسرعة لنداء والدي لها, وسمعتُهٌ يقول لها أن تأتيه بالحرمل
والمنقلة وصندوق لم يتسن لي فتحه لأنه كان مقفلا دائما..
كان والدي يكلمه, وسمعت الشاب يقول لوالدي أنه لم ينم ليله,
وكلام اخر لم يبد واضحاً لي.. ودعاه ابي ان ينام قليلاً, وانه سيدبر الأمور الاخرى مع العسكر..
كنت متلهفاً كل ثانية لاستيقاظه لأعرف منه ماذا حل به..
واخيراً أفاق من نومه, وبدا أنه أسترجع وعيه, مما يؤكد فعالية الحرمل وذاك الصندوق..
وبعد الحاح مني لا يمكن ان يطيقه احد, وبعد تردد واضح منه إإتمنني أخيراً
وبعد أيام, بهذه القصة:


“” كنت في طريقي أليكم واخترت درباً بين الحقول لاختصار المسافة..
وكان القمح عالياً ويصل لحد الحزام.. لم يكن الدرب الا طريقا داسته بعض خطى أقدام..
كانت الشمس على وشك أن تغرب,* وأذن الشفق بالمجيء، فأسرعت الخطى كي
لا تسبقني حلكة الظلام.. وبينما انا أسرع في خطاي, خُيّل لي من قرب ملامح إنسان صغير
كما لوأنه طفل يعبر جدار القمح قاطعاً الدرب, من جهة إلى أخرى..
ساورني القلق خشية أن يكون طفل اًقد ظلّ طريقه في الحقل, فصحتُ أن يأتيني..
فانتظرت لكن دون جدوى.. ازداد قلقي بشكل ملحوظ وتساءلت فيما
لوكنت قد رأيت تلك الهيئة فعلاً..
بعد لحظات, انتبهت إلى حركة مفاجئة خلفي فاستدرت ورأيت بوضوح تلك الهيئة
تعبر الدرب بشكل خاطف , ثم تختفي في حقول القمح مرة أخرى..
فصحت عليه مجدداَ ليأتيني وسأوصله لأهله, فتجاهلني ثانيةً..
كنت في حيرة من الامر, وقد اثار قلقي شيء ما.. ذاك أنه تراءى لي ان هناك امرا غريباً
في الهيئة ذاتها.. حيث ان راس ذاك الطفل, بدا لي, وبدون أي شك,
أنه أكبر من الاعتيادي حجماً.. ورغم تلك الملاحظة المريبة, فأن قلقي على سلامة “الطفل”
كان اكبر.. وأخذت بمناداته كرة أخرى: أن “تعال !”.. ولكن لا جواب..
وقلبت امري بين الشفقة على طفل تائه وذاك ألرأس غير المناسب كليا لمشاعر الخوف
التي بدأت تأخذ تأثيرها عليّ, فلم أجد قرارا يريحني وأخذتني الحيرة, وسرت مترددا
متلفتاً حولي, أتفحص النظر بحثا عن ذاك الرأس الذي يقلقني..
ولولا إني أواجه المغرب لفقدت اتجاه سيري من كثرة الاستدارة والالتفات..
وبديت أدرك خفقان قلبي, وأشعر أرتعاش يداي, واحس جفاف فمي
لا ألحظ من ذاك الطفل سوى تحركاته خلف سنابل القمح
وهو يدور حول مكاني بسرعة كبيرة وقد قررت اعتبار المسألة بأنها تصرفات طفولية لا غير

هدأت الحركة من حولي ولم أعد ألحظ ذلك الرأس الغريب ؛ وجهت انتباهي
لحلول الغسق على الدرب, وتضايقي من الدرب الذي كنت اظنه قصيراً,
ولكنه أخذ يبدو وكأنه يمتد طولاً, ولا أرى نهاية له..وبينما اكمل طريقي
جائني صوت ؛ كاني سمعت احدى الاوامر العسكرية الجديدة العهد علي: قف !!
توقفت تماما, وليس فقط بقدميّ, ولا بتنفسي ولا بقلبي بل بكل فكرة ايضا..
ما اوقفني هوظهور تلك الهيئة امامي بكل وضوح وبلا التباس, تلك الهيئة ذات الرأس الكبير
البيضاوي الشكل.. وهذا ليس كل شيء أن الرأس ليس لوحده الكبير فقط
ولكن العيون ايضا كبيرة بشكل لا يناسب الرأس على كبره..
كانت اكبر مما تتحمله حالتي القلقة, وتسمرت في مكاني رغم الصوت الداخلي
الذي يصيح بيّ: اهرب !! ولكني استسلمت مهزوزا من الرعب, وبقيت..
هذه العيون المبحلقة التي كانت تخزرني بشكل مغناطيسي وعلى غير ارادة مني
أنفتحت عيوني بسعة محاجرها وتجمد نظرها على نظر ذلك الهلع من عيون.. تعلق نظري بها..
عيوني لم تعد تتحرك, ولا ترمش, ولا اي شيء .. وانقطعت السيطرة عليها تماما..
اخذت اشعر بانه لا انفكاك لي من النظر إلا اليها.. ولم تكن عيوني وحدها من تجمدت
بذلك الشكل بل كانت كل اعضائي, اما مشاعري فانها لم تتجمد بل كانت أسوأ حالا
من مشاعر الاضاحي البشرية في طقوس الذبح هياجاً.. ونسيت البسملة والتعويذة, والهوسة..
وشل كياني وتسمرت في مكاني .... تهيأ لي ان عيناي قد اخذت بالارتفاع في نظرها
ولا بد ان راسي يميل الى الاعلى معها.. ولا تفسير هناك لذلك, الا اذا كانت رقبة الهيئة
ذات العيون الكبيرة تطول.. وتطول.. وكلما كانت الرقبة تطول, كانت العيون الكبيرة تقترب مني
وتتسع وتخضر.. وأشعر وكأن اللون الاخضر يخترقني من عيوني ويرسل مثل موجات قوية
من الارتعاش الى كل كياني.. كنت في شعور من الهلع والاستسلام لا يوصف..
فجأة شعرت بارتطام ظهري وراسي على الارض بشكل مؤلم..
باثر ذلك صحوت قليلاً من حالة الاستلاب الكلي, وقفزت بسرعة راكضاً, متعثراً وساقطاً
وعلى غير اتجاه, إلا الابتعاد والخلاص من تلك العيون.. وكلما كنت اتحرر بعيدا عنها
كنت اشعر بألتفاف جسم مثل الحية حول خصري, واشعر بحرارته الجسمية حولي..
واتوقف من الحركة واجد نفسي مجددا امام تلك العيون..
ويتجدد ما مر بيّ سابقا باكثر استسلاما..
كنت اركض اتعثر حيناً وانكب اخر, في كل الاتجاهات..
الى ان ظهرت بوادر الصباح ، عندها رايت معالم المكان واسرعت اليكم.. “”


وعند انتهاء قصته, فسر الشاب الامر على انه تقاطع طريق مع الطنطل..
كنت استمع للقصة وقلبي يرتطم متأثراً بها, لاني اصدقه, ولكن عقلي يرفضها
لانها لا تلائم فكري.. لم أرد تكذيب قصة صديقي, وقلت:
لابد ان الطنطل مصاحب لمخيلة اهل القرى, لأني لا أجد له مكاناً بين اهل المدن..
شعر اني لا اصدق قصته, فاجابني متفكراً ونظره يتوجه بعيدا:
نعم, اننا اهل القرى, في احيان نادرة, قد نصادف الطنطل فنعرفه
وننفلت منه ببعض عناء.. ولكن هنا, في المدن, يترائى لي أن, الطنطل قد وجد مسكناً
ويلعب لعبه كيف يشاء, بدون دراية ولا معرفة من احد..

وسألته لم تردد في الاول من اخباري بقصته ونحن اصدقاء
فقال ان قص قصص الطنطل تعتبر تعميدا للسامع بها, وسيزوره الطنطل يوما..











في أواخر عام 1990 كنا جنودا في مركز تدريب الهندسة الآلية الكهربائية المسماة آنذاك
ب( الحامية) في قضاء المسيب جنوب غربي العاصمة بغداد و كان المعسكر يقع
خارج بلدة المسيب على بعد مسافة شمالا منها و كنا استأجرنا أنا و أربعة
من زملائي الجنود بيت قديم جدا عبارة عن غرفة و باحة داخل البلدة كسكن بعد الدوام .

‎في ذلك الوقت كان الحصار الاقتصادي الدولي قد بدء منذ أشهر مما تسبب في شح
و غلاء كل المواد الغذائية و الاستهلاكية بما فيها السجائر و بما أننا كنا أغلبنا من
المدخنين كنا نضطر إلى طريقة قديمة لصنع السجائر يدويا أسوة بكثيرين غيرنا
و هي عبارة عن حشو ورقة رقيقة مصنوعة خصيصا على شكل دفتر صغير
وبعد قطع إحدى أوراق الدفتر تحشى بالتبغ ثم تلف بإحكام و تشد إحدى نهاياته
حتى تصبح سيجارة يدوية الصنع ثم تدخن و كان احد زملائنا بارعا في لف هكذا سجائر .

‎المهم في إحدى الليالي الشتوية كنا جالسين في البيت-* الغرفة -
زارنا شخص من أهالي البلدة يكبرنا سنا تعرف من قبل على صديقنا الماهر
في لف السجائر و قد جاء لكي يلف له بعضاً من هكذا سجائر .

‎وعندما كان صديقنا منهمكا في لف السجائر له تجاذبنا مع الزائر الجالس
أطراف الحديث و بالطبع كان موضوع العسكرية و معاناتها هو الغالب
فتحدث الزائر عن متاعبه و ما شاهده من أهوال عندما كان جنديا في فترة الحرب*

و قال :


‎*كنت سائقا في الجيش لإحدى الشاحنات العسكرية المعروفة ب ( ايفا)
و كنت في إحدى القطاعات العسكرية في الجبهة الوسطى ، في إحدى الليالي
كنا نسير في رتل سيارات عسكرية خلف خطوط الجبهة وكانت الأوامر تقضي
بعدم إشعال مصابيح السيارات بتاتا لكي لا ترصدنا القوات المقابلة
على الجانب الآخر من الجبهة .

‎*و أضاف قائلا : أنا عندما كنت صغيرا كنت قد سمعت حكايات " الطنطل "
و هذه الاشياء( الطنطل كائن خرافي في التراث البغدادي القديم و مناطق أخرى
كان يستعمل كمادة في حكايات الكبار والجدات لتخويف الأطفال لكي يناموا مثلا )
و بينما نحن نسير ليلا و أنا أقود سيارة " الايفا " و بجانبي كان جندي آخر
من الأخوة المسيحيين و في طريق مظلم كان جانب من الطريق عبارة عن سلسلة
من التلال و الجانب الآخر وادي منخفض و إذ بنا نلمح أمامنا على حين غرة
رجلا عملاقا ينزل مهرولا نازلا من التلال و بدأ يركض أمام الشاحنة .

‎كان ضخما بحيث أن قامته كانت أعلى من الشاحنة ذاتها و بعد مسافة من الركض
أمامنا غير اتجاهه وانحرف تجاه الوادي على الجانب الآخر و نزل فيه مسرعا و اختفى
طبعا أنا و زميلي الجالس بجانبي في الشاحنة صعقنا من ظهور هدا الرجل الضخم فجأة
أمامنا نازلا من التلال و راكضا أمام الشاحنة* و بعد برهة مختفيا في الوادي
و لم ننبس ببنت شفه و بقينا صامتين و متسمرين و مذعورين
و تمكنت من إكمال قيادة الشاحنة إلى أن وصلنا إلى ثكنتنا.

‎*عند وصولنا و أنا مذهول أثرت الصمت خشية عدم تصديق زملائي لما رأيت
و كنت أظن بأني رأيت الموقف لوحدي و لكن عند وصولنا بدأ زميلي المسيحي
التحدث لبعض زملائه بلغتهم ( السريانية ) و كان مذعورا و يصرخ
عند ذاك تأكدت بأني لم أكن وحدي رأيت ما رأيت بل أن زميلي رآه أيضا
لذا بدأت أنا أيضا بسرد واقعة ما رأيت لزملائي الجنود في الثكنة .








 
 توقيع : ㄨV I T A L I A

تَنفس ، عِش ، أكسر كل الحواجز | أنت على قيد الحياة!
اشتم ولا تخلي شي بقلبك || اترك جمال حروفك تنور حياتي

التعديل الأخير تم بواسطة ㄨV I T A L I A ; 12-21-2021 الساعة 01:34 AM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب Leiden, زُرقة بحر, Ashrakat, ỒᆻĎā シ الاعجاب للمنشور
قديم 12-21-2021, 01:59 AM   #3
ㄨV I T A L I A
https://www.arabsharing.com/do.php?img=282086
محكوم علينا بالأمل


الصورة الرمزية ㄨV I T A L I A
ㄨV I T A L I A متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 22
 أخر زيارة : اليوم (05:13 AM)
 المشاركات : 7,420 [ + ]
 التقييم :  7311
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1944
الاعجاب (تلقى): 2035

مشاهدة أوسمتي














أحوالكم ؟ ادري زمان زمان زماااااان عني
وفجأة ارجع بموضوع يخزي فعلاً سامحوني عالتنسيق والتصميم الداخل بمليون حيط
كنت بحرب مع الكهرباء وكتابة الموضوع عالجوال وسرقت اللاب الخاص ببابا
واشتغلت ع فوتوشب محمول يرفض حفظ العمل ويروح مني الملف واكمل تصميم عالعمياني
كل هذا بس عشان ألحق شارككم ولو بموضوع قبل نهاية السنة - استاهل تصفيق قوي صح ؟
المهمز هذي هي القصة كتبتها بإسلوب عفوي لتخفيف من حدة الرعب وإذا انتبهتم في إعاقة شوي
بإختلاف اللهجات بالأصل عندي فكرة عن قصص مشابهة كنت اسمعها من لما كنت صغيرة
وضليت اسمعها لحتى كبرت ، كان في أحد اقاربنا ذكر انه ذات مرة كان راجع عالبيت بوقت متأخر
قبل أذان الفجر راكب البسكليت ( دراجة هوائية ) صادف معزاة على طريقه ! والمكان كان مهجور
ما في أي اثر بشري لراعي ! فقرر ياخذها يربيها ، حملها على ظهره وامسك يديها من الأمام بيد
واليد الثانية كان بيكمل طريقه ، وطول الطريق يحس أطراف المعزاة بتطول أكثر وأكثر
ظن بالبداية انه بيتهيأ له !! بس وصلت للحد اللي وصل طول أطرافها انها تلامس الأرض
فتوقفت مكانه بصدمة وإذ بالمعزاة تنزل عن ظهره وتقول له
" شكراً عالتوصيلة " شكرته وباسمه كمان وكملت طريقها
وهي القصة نقلتها لنا جدتي وما زلنا ننقلها لغيرنا ، ما التفسيرر ؟؟


قصة سمعتها من شخص كان بيحكيلي انه شاف عروس لابسة ابيض
وماشية لوحدها بالطريق في الساعة الثانية بعد منتصف الليل
وقال بوقتها انه أقشعر بدنه وضل متيبس مكانه ! مين هالعروسة ؟
وشو مطلعها بهالوقت ؟ طبعاَ ما اهتميت ببقية القصة لأني ما صدقتها

شاركونا ، سمعتوا عن هيك خرفات من قبل ؟
بإنتظار ارائكم متتأخروا علي 1 << قلبت للهجة اللبنانية












 
 توقيع : ㄨV I T A L I A

تَنفس ، عِش ، أكسر كل الحواجز | أنت على قيد الحياة!
اشتم ولا تخلي شي بقلبك || اترك جمال حروفك تنور حياتي


رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب Leiden, J A N N A T, زُرقة بحر, Ashrakat, ỒᆻĎā シ الاعجاب للمنشور
قديم 12-26-2021, 04:48 AM   #4
ỒᆻĎā シ
مشرف القسم العام
🌟🌟🌟🌟🌟


الصورة الرمزية ỒᆻĎā シ
ỒᆻĎā シ متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 82
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 العمر : 32
 أخر زيارة : اليوم (05:27 AM)
 المشاركات : 4,845 [ + ]
 التقييم :  8094
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
•°•° اللهم إنى أسالك حسن البقاء و حسن الرحيل 🤲°•°•°
لوني المفضل : Chocolate
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 1755
الاعجاب (تلقى): 2746

مشاهدة أوسمتي

برونزة 💩💀💩💀




أهلين 🤭
الطنطل و الحكاوي الخرافيه
آو حتى لو كانت حقيقه
الواحد بيحب الرعب أحياناََ 💀💩💀💩
و القصص المختلفه و الأساطير و غيرها
فهي تعتمد ع التشويق و جذب تفكير كل من يستمع إليها
لدرجه إنه من الممكن يصدقها و ف النهايه يعلم أنها ليست حقيقيه
هذا هو تأثير جانب التشويق و تشتيت المخ 😂☠️
💥💥💥💥💥💥💥💥
سمعنا كتير عن هذه الحكاوي و كأنها كانت عاده
فمن لم يسمع قصه مرعبه أو الغوله أو العفريته.. إلخ
لم يعش طفولته 🤭😂
(( كنا طيبيين أوي يا خال و بنصدق اي شيء ))

تحياتي لكي و لمجهودك َ.. و الله كل مواضيعك مفيده
و لكي أسلوبك و حضورك الثابت 👌


 
 توقيع : ỒᆻĎā シ




المدونه 》🏃‍♂••https://woonder-land.com/vb/showthread.php?t=945

التعديل الأخير تم بواسطة ㄨV I T A L I A ; 01-22-2022 الساعة 09:53 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب ㄨV I T A L I A, Ashrakat الاعجاب للمنشور
قديم 12-28-2021, 08:09 PM   #5
Ashrakat

ملاذ .

جهد, أمل, ألوان, حياة .


الصورة الرمزية Ashrakat
Ashrakat متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 28
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 أخر زيارة : اليوم (05:20 AM)
 المشاركات : 26,333 [ + ]
 التقييم :  11418
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لم يتغير الكتاب, تغير قلب القارئ ..
لوني المفضل : Azure
الإعجاب بالمشاركات
الاعجاب (أرسل): 4193
الاعجاب (تلقى): 2681

مشاهدة أوسمتي

الفضي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك فلووووري المتفلوووورة
كيف ع الدلع بس ؟ xDD
خلاص أسفة أسفة هطلع والله
المهم القصة رهيبة وسمعت حاجات زي كدا كتير
العروس شبه قصص الأرياف عندنا أو حتى الكورية العروس الي بتلبس فستان أبيض وبتقتل أي راجل يبصلها xDDD
كائن الطنطل الي بيطول برده سمعنا عنه مش بالاسم دا بس سمعنااا
كان فيه زمان برنامج ع الراديو اسمه القهوة تمام ؟
أياااااااام يلا المهم دي برنامج ليبدأ ١٢ بالليل وفيه غنا وهبل وقصص رعب يوم الاتنين آخر ساعة وقصص متابعين ف في مرة واحد حكى قصة زي دي وهو مصري وقال إنه كان في البيت بتاعه في الريف وشاف حد فضل يطووول لغاية ما وصل لعنده ..
مش فاكرة باقي القصة بس فكرة الطول واضح عامة في قصص كتير وتحديدا الأرياف يمكن عشان ثقافتهم حكي الحكااوي ي وكدا مدري
وفيه مثلا الصحرا لو حد بيأدي جيش ف بيقول ممكن يشوف أباح جنود كانوا من أيام الحرب ...
مش عارفة دي حاجة والقصص دي حاجة بس أتوقع دا عالم فسيح ومليان حاجات غريبة ف مستبعدش أي حاجة والله ...
الي كان نفسي تبقى موجودة فعلا هما حورياااات البحر
جو الحورية الجميلة الي بتطلع من المائة والجو دا
شفتي مسلسل حورية البحر الأزرق ؟
مشكوووور فلور على الموضوع القمر وانك نفضتي الغبار من منتدانا الجميل
تسلم ايدك والله
سامحيني على الرد بس الموب شغال تصحيح لغاية ما هقتله الي هو أنا كاتبااااهااااا صح انت هتعرف أكتر منااااااي
بجد الاهتمام مبيتطلبش يا مصحح
سلام فلوري القمر


 
 توقيع : Ashrakat



وَ اِجعلي إشراقكِ ينيرُ دَربكِ وإن أظلم!
|

التعديل الأخير تم بواسطة ㄨV I T A L I A ; 01-22-2022 الساعة 09:52 PM

رد مع اقتباس
الإعجاب / الشكر
الاعجاب ㄨV I T A L I A, ỒᆻĎā シ الاعجاب للمنشور
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شرح حديث


الساعة الآن 05:27 AM